أهدى اللاعب الدولي الجزائري بغداد بونجاح ومواطنه يوغرطة حمرون، السبت، فريقهما السد الكأس القطرية الممتازة للأندية.

وفاز فريق السد بنتيجة (4-2) على فريق الدحيل، برسم الكأس القطرية الممتازة للأندية، التي تُسمّى بـ "كأس الشيخ جاسم".

وكان فريق السد قد أحرز كأس قطر طبعة 2016-2017، بينما نال فريق الدحيل لقب بطولة نفس البلد للنسخة ذاتها. وهو ما أهّلهما لخوض مباراة الكأس الممتازة بالعاصمة الدوحة.

وسجّل المهاجم بغداد بونجاح ثلاثية لمصلحة السد، في الدقائق الـ 5 والـ 20 والـ 67، وأمضى متوسط الميدان يوغرطة حمرون توقيعه في الدقيقة الـ 80. بينما سجّل فريق الدحيل هدفّيه في الدقيقة الـ 41 والوقت بدل الضائع (90+6). كما تُبيّنه صور شريط الفيديو المُرفق أدناه. علما أن فريق السد يضم في صفوفه لاعبا جزائريا آخرَ ممثّلا في متوسط الميدان بوعلام خوخي، الذي اختار تقمّص ألوان منتخب هذا البلد الخليجي، فضلا عن زميله بنفس الخط، نجم برشلونة سابقا والقائد المخضرم تشافي هيرنانديز.

وشارك بونجاح ويوغرطة حمرون أساسيَين في هذه المباراة، لكن التقني البرتغالي جوسفالدو فيريرا مدرب السد أخرج بونجاح في الدقائق الأخيرة، لأسباب تكتيكية.

 



التعليقات(4)

  • 1
    raid algeria 2017/09/09
    وهذوا ماشفوهمش جاوهم على العين العورة او يلعبان بالعربية وليس بالفرنسية او ان مسعولو الرياضة يشاهدون التلفزة الصحافة الاوروبية لانهم لايشاهدون ولايعرفون العربية وبالتالي يجب المشاركة في التصفيات الاوروبية اذا قبلولكم يا كرعين المعيز
  • 2
    جللللول 2017/09/10
    سبغ شعرو وماعيطولوش قالولو نحي الموسطاش وزوق عينيك بالاك نعيطولك
  • 3
    pipo mosta 2017/09/10
    quatar
  • 4
    djamel USA 2017/09/11
    لقد حطما سعدان وراوراوا كرة القدم الجزائرية.و هذا منذ المكسيك
    1986. لقد كان سعدان يطارد المحليين، لقدجء بامثال جداوي في ذلك الوقت، ولاخر كان مصدر المشاكل. فبدأت تتعفن الامور.

    فهم من بدأوا في إحداث الفرق بين المحليين والمغتربين. آخر الضحايا هم حاج عيسى، زيايا، بوناجاح،جابو ...

    من فضلكم توقفوا عن الحديث عن زاتشي،ان المهمة صعبة للغاية. إنعاش الفريق الوطني بعد الأضرار التي سببها سعدان وروراوا شبه مستحيلة تقريبا. نها خيانة.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: