على بعد ساعات، من مشاركة خمسة أسماء، الثلاثاء والأربعاء في الجولة الأولى من رابطة أبطال أوربا في دور المجموعات، ويتعلق الأمر بوناس وغلام سافرا إلى شاختار الأوكراني، وهني الذي سافر إلى ميونيخ لملاقاة البيارن، وغزال في لايبزيغ الألماني، وبراهيمي الذي سيستقبل بيشيكتاش التركي، على بعد ساعات من الموعد الأوروبي لم تكن خرجة غالبية لاعبي الخضر موفقة في الدوريات الأوروبية.

بل إن الكثير منهم بقوا على مقاعد الاحتياط في صورة سفير تايدر الذي لم يتم إشراكه في لقاء ناديه بولونيا المنهزم بثلاثية على أرضه أمام نابولي، كما بقي عيسى ماندي على مقاعد الاحتياط في لقاء خسره ناديه بيتيس إشبييليا بثلاثية أيضا أمام فياريال، بينما غاب عن المشاركة بن سبعيني ولم يتم حتى ذكر اسمه ضمن المصابين، وعاد زميله الحارس مبولحي إلى مقاعد الاحتياط، وهو ما مكّن نادي رين من تحقيق فوز تاريخي في مرسيليا بثلاثية هندسها غوركوف وغاب عنها الثنائي الجزائري، وحتى الذين شاركوا خيّبوا وخابت أنديتهم في صورة سليماني الذي خرج بعد 45 دقيقة وترك محرز الذي كان ظلا نفسه، وخسرا معا على ارض ناديهم ليستر أمام تشيلسي بهدفين مقابل واحد ليقبعا في المركز الـ17، كما خرج بن طالب مسجل ضربة جزاء، لناديه شالك بعد شوط واحد ـ وكان ناديه متعادلا - وعوضه النمساوي بورغستايلر الذي تمكن من تسجيل هدف وقيادة شالك للفوز بثلاثية والارتقاء للمركز الرابع رفقة بيارن ميونيخ، وتاه غزال في 45 دقيقة لعبها وحقق ناديه أكبر خسارة له منذ ثلاثة مواسم برباعية في نيس، كما مرّ براهيمي جانبا بالرغم من أن المنافس في مؤخرة الدوري البرتغالي، شأنه شأن سفيان هني الذي لم يساهم في فوز فريقه بثلاثية بالرغم من مشاركته لمدة 90 دقيقة، وهذا في أسوأ ظهور أوروبي للاعبي الخضر العائدين من خيبة وإقصاء مرّ من كأس العالم، منذ سنوات، وهو ما جعل الكثيرين، يربطون هذا الظهور الباهت، وعدم اعتماد المدربين عليهم، إلى ما حدث للمنتخب الجزائري، في تصفيات المونديال بالرغم من وجود خمسة منهم سيشاركون بداية من اليوم في مباريات رابطة أبطال أوروبا.


التعليقات(1)

  • 1
    fess uk 2017/09/12
    Occupez vous de des vrais problem du pays.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: