يراهن الشاب عباوي يوسف الدراج البشاري، على النجاح في قطع مسافة 1400 كيلومتر انطلاقا من ولايته بشار نحو العاصمة، في غضون الأيام القادمة. كيف لا وهو الذي تمكن بعد 4 أيام فقط، من قطع مسافة 800 كلم، وبلوغ مدينة وهران..

 قصته الفريدة جعلتنا نستضيفه بالمكتب الجهوي لـ"الشروق" بوهران، لنعرف السبب الجوهري وراء هذه الرحلة المحفوفة بالأخطار والمشقة، فكان الجواب مدويا.

وقال الشاب يوسف، صاحب الـ 23 ربيعا، إن فكرة التنقل إلى العاصمة عبر دراجته الهوائية، لم تأت من عدم بل كانت نتيجة التهميش والإقصاء الذي يعيشه شباب الجنوب، خاصة الرياضيين منهم، الذين يملكون إمكانيات في شتى المجالات الرياضية، ويتألقون بشكل لافت، ومع ذلك لا يمنحون الفرصة مثل شباب الشمال، حسب تعبيره، خاصة بالنسبة إلى الدراجين. فمثلا، هو يحترف رياضة الدراجات الهوائية، منذ ما يزيد عن الـ 5 سنوات ويتمرن بانتظام، في ظروف قاسية، حيث إنه يزاحم السيارات في غياب مضمار خاص للدراجات مثل ما هو معمول به في المدن الكبرى، معرضا حياته للخطر، إلا إن إرادته القوية جعلته يتخطى الصعاب، لكن يصطدم في كل مرة مع تعنت الوصاية التي لا تكلف نفسها عناء التنقل إلى الجنوب، لانتقاء المواهب وإدراجهم في جمعيات ونواد رياضية أو تكليف مدربين أكفاء لتأطيرهم، حتى يتسنى لهم التنافس ودخول التجمعات الكبرى، وهي الرسالة التي حملها الشاب يوسف وينتظر أن يمنحها شخصيا لوزير الشباب والرياضة ولد علي يوم يصل إلى الجزائر العاصمة، لأنه يبقى الأمل الوحيد الذي يتعلق به شباب بشار خاصة والجنوب عامة.

وقال في هذا الصدد: "تحملت الصعاب في رحلتي هذه، واجهت التقلبات المناخية وسكون الليل، والإرهاق لأنني أحمل رسالة ثقيلة هي صرخة مئات من الشباب البائسين وكلي ثقة في أن يأخذها الوزير بعين الاعتبار ويطوي صفحة التهميش والإقصاء نهائيا".

وللإشارة، فإن دراجة يوسف ستزور خلال الأيام المقبلة ولايات مستغانم، تنس، الشلف، البليدة.. إلى أن تصل إلى الجزائر العاصمة وتحديدا مقر وزارة الشباب والرياضة، وهناك سيمنح رسالته لولد علي حسب ما خطط له الشاب يوسف. فهل ستكلّل مهمته بالنجاح؟؟


التعليقات(9)

  • 1
    من الجنوب بسكرة 2017/09/13
    كل الشباب الجزائري مهمش و لا يجب ان نستثني شباب الجنوب و الفرق الحاصل هو في ان شباب الشمال لديهم امتياز بما ان العاصمة و المدن الكبرى تستفيد و تستحوذ على الكثير من المشاريع و الامكانات على خلاف ولايات الجنوب كما ان معظم تركيز عمل و نشاط المسؤولين و الهيئات و المنظمات على ولايات الشمال رغم هذا فان جل شباب الشمال مهمش وتعيس و لا يستفيد من شيئ و حرقة شباب الشمال و رمي انفسهم في البرح لياكلهم الحوت خير دليل على ذلك.
    هذا هو الواقع المزري و هذا هو حال الجزائر البائس.
  • 2
    تيارتي الجزائر 2017/09/13
    و الله التهميش طال المدن الداخلية و الجنوب الاهتمام و كل الاهتمام بالمدن الكبرى فريق تيارت العريق يعاني التهميش لا تدعيم و لا هم يحزنون، الشباب يعيش في فراغ قاتل اتقوا الله في شبابنا
  • 3
    جنوبي بلاد كل شي ممكن 2017/09/13
    أنا اشاطر الرأي لصاحب التعليق رقم واحد أن كل شباب الجزائر مهمش لكن لو كانت فرنسا تقع جنوب الجزائر لما كان الوضع لما كان الوضع كما هو عليه لان النظام يزين منطاق الاستقبال للوفود القادمة من أوروبا فقط .
  • 4
    محند أوسليم 2017/09/13
    لكن هذا الشاب من بشار قام بمبادرة رياضية وفيها من التحدي ما يستحق عليه التقدير والإحترام والتشحيع، فقد أعطى مثلا في الإيجابية عند تناول المشاكل والشعي في حلها، فقد كان بإمكانه أن يبقى في بيته ويبعث برسالة إلكترونية للسيد الوزير ولا يهمه إن عولجت مشاكل الشباب أم لا، لكنه فضل أن يعطي للأمر قيمة من الزمان والمكان والجهد والطاقة والمغامرة المبذولة، إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملا، هذا الإحسان والتكلف في العمل لن يذهب هباء، بل سيزيد المهمة قيمة وثقل ترفع من جودة النتيجة بحول الله.
  • 5
    مواطن 2017/09/13
    يا مسكين, لقد همش هذا الوزير الفاشل كل الرياضيين المحترفين وحتى المبدعة, وترى الحصيلة الرياضة من اولمياد الى البطولة حتى كورة السلة النسوي, لم نعد نملك شيئ ولكن نملك الموهوبين وهم لا تريدهم لا لجنة اولمبية لا FAF لا هذا الوزير الذي يبني الرياضة الحطام بشعار "الشكارة والخسارة" لا يريدون بناء مدارس لتكوين وتدريب ووضع كل شيئ تحت تصرف هؤلاء الموهوبين بل يفضلون تبذيرها في محترفين Made in France وFFF وحتى الجبهة الوطنية FN مع بلاكر كمدرب النعاج LIGUE 2 محاربيين الصحراء سابقا
  • 6
    بوعلام ORAN 2017/09/13
    هدا الوزير والو ريح فريح
  • 7
    ali algerie 2017/09/13
    يامواطن لاتحمل هذا الوزير كل مشاكل قطاعه فهو في منصبه منذ عام.كم مر من وزيرعلى وزارة الشباب والرياضة منذ 1962?اوفقط منذ 1999?العشرات طبعا !!!!نفس المشاكل
  • 8
    adel France 2017/09/14
    C trop ce qui arrive au sport algérien la famille sur tous les niveaux .la responsabilité est en haut l algérien à des capacité mais on a que des bras
    cassée qui et des corrompus .ne chercher pas résultats tant que il sont au pouvoir .pas d espoir
  • 9
    تيارتي الجزائر 2017/09/14
    الجزائر هي 48 ولاية و 40مليون، لان البعض يظن ان الجزائر هي العاصمة و وهران، و تيزيوزو عنابة، و قسنطينة اتقوا الله في شبابنا المهمش، سونطراك مللك للجميع ليس فقط لمولودية الجزائر او قسنطينة JSMT من اعرق الفرق في الجزائر أين هو الان.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: