طالب المدير الرياضي لمولودية الجزائر كمال قاسي السعيد، اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني للفريق بتجاوز الهزيمة أمام شباب بلوزداد (2/0)، والتركيز على المباراة المقررة يوم السبت المقبل أمام النادي الإفريقي التونسي ضمن ربع نهائي كأس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، حيث شدد من لهجته تجاه اللاعبين وطالب بالفوز أمام الفريق التونسي بنتيجة مريحة قبل لقاء العودة.

وسجل العميد تعثرين في الجولتين الأخيرتين من الرابطة المحترفة الأولى أمام وفاق سطيف بالتعادل أمامه في ملعب عمر حمادي ببولوغين (1/1)، ثم الخسارة أمام بلوزداد في ملعب 20 أوت، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على معنويات اللاعبين في لقاء السبت. ولهذه الأسباب اضطر قاسي السعيد إلى عقد اجتماع طارئ مع اللاعبين وأعضاء الطاقم الفني بعد لقاء بلوزداد، حيث شدد من لهجته وطالبهم بضرورة نسيان المباراة والتركيز على مباراة الإفريقي التي تعد جد مهمة لمشوار الفريق في المنافسة القارية، التي تعد من بين أهم أهداف الشركة النفطية "سوناطراك" المالكة لأغلبية أسهم النادي، فضلا عن تدارك تعثري سطيف وبلوزداد في الجولات المقبلة من البطولة. وبالعودة إلى أسباب الهزيمة أمام شباب بلوزداد، فإن أغلب أنصار مولودية الجزائر وحتى بعض أعضاء الطاقم المسير حملوا المدرب الفرنسي برنار كازوني المسؤولية كاملة في هذه الخسارة، بسبب التغييرات الكثيرة التي أجراها على مستوى التشكيلة الأساسية والتي وصلت إلى حد 7 تغييرات كاملة، بالإضافة إلى قائد الفريق عبد الرحمن حشود الذي كان بمثابة الحاضر الغائب في اللقاء وأهدى الشباب الهدف الثاني بفضل ارتكابه لخطأ فادح. وبرر مدرب العميد خياراته بالتأكيد على أن الفريق لم يجر تحضيرات جيدة مع بداية الموسم، وقال: "لقد قمت بهذه التغييرات الكثيرة، لأننا نلعب كل ثلاثة أيام ونحن لم نبلغ بعد مستوانا الحقيقي، بالإضافة إلى أنني كنت أرغب في مشاهدة جميع اللاعبين وتقييم مستواهم في المقابلات الرسمية. صحيح أننا انهزمنا أمام الشباب ولكنني الآن أملك فكرة عن مستوى وإمكانات كل لاعب"، وتابع بخصوص مباراة السبت أمام النادي الإفريقي: "مقابلات كأس الكاف تختلف عن لقاءات البطولة، يجب علينا تصحيح الأخطاء والفوز باللقاء حتى نكون في وضع مريح خلال لقاء العودة، المباراة ستجرى فوق ميدان ملعب 5 جويلية وعلينا أن لا نضيع الفرصة ونسعد أنصارنا". وبمناسبة هذه المواجهة، يتجه المدرب كازوني لإحداث تغييرات جديدة على مستوى التشكيلة الأساسية من خلال إعادة بعض اللاعبين، على غرار نقاش وسوقار وقراوي وشريف الوزاني والتضحية بآخرين لم يقدموا ما كان منتظرا منهم في مباراة شباب بلوزداد.

تغييرات جديدة على التشكيلة في لقاء الإفريقي والأنصار يرفضون المقاطعة

وينتظر أن يحل الخميس، وفد النادي الإفريقي بالجزائر تحسبا لهذه المواجهة، مع العلم أن الفريق التونسي هو الآخر يعاني أزمة نتائج شأنه شأن المولودية، حيث اكتفى بحصد 4 نقاط في أربع جولات من البطولة التونسية، في وقت يبقى فيه مدربه الإيطالي سيميوني مهددا بالإقالة في حال خسارته أمام المولودية. ومن المقرر أن تشهد مباراة الإفريقي حضورا جماهيريا غفيرا، حيث رفض أنصار المولودية مقاطعة اللقاء بعد البداية المتعثرة للفريق في البطولة الوطنية، مع العلم أن إدارة المركب الأولمبي خصصت 40 ألف تذكرة بمناسبة هذه المواجهة، سيتم طرحها بداية من يوم غد للبيع بأكشاك الملعب، بسعر 300 دينار للتذكرة الواحدة.

صايفي وكازوني يوبخان اللاعبين في حصة الاستئناف

استغل ثنائي الطاقم الفني كازوني والمساعد رفيق صايفي حصة الاستئناف التي جرت أمس، بملعب مركز عين البنيان، لتوبيخ اللاعبين وإبداء بعض الملاحظات بخصوص المردود الضعيف للبعض منهم في لقاء الشباب، مطالبا بتصحيح الأخطاء والالتزام بأكثر جدية في التعامل مع المواجهات الرسمية، بداية من مواجهة الإفريقي التونسي.

واعترف صايفي للاعبين أن بداية المولودية متعثرة والطاقم الفني للفريق غير راض على النتائج المسجلة في المباريات الثلاث الأولى من البطولة، مشيرا إلى أن استمرار الحال على هذا الشكل من المحال ويجب التدارك في أقرب الآجال. وتجدر الإشارة إلى أن حصة الاستئناف كانت خفيفة، حيث تم تقسيم التعداد إلى مجموعتين، الأولى أشرف عليها المدرب كازوني وصايفي ونويوة وحكيم مالك والتي شملت اللاعبين الأساسيين، والثانية شملت اللاعبين الاحتياطيين الذين لم يلعبوا لقاء بلوزداد وأشرف عليها المحضر البدني لعبان.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: