يواجه نادي ستراسبورغ الفرنسي مساء السبت نادي موناكو برسم لقاءات الجولة السادسة من الدوري الفرنسي، وسط ضغوط كبيرة يعيشها مهاجمه الجزائري، إدريس سعدي، الذي يتعرض لانتقادات كبيرة من طرف أنصار فريقه الذين طالبوا بإبعاده من التشكيلة الأساسية بعد فشله في الوصول إلى شباك الخصوم إلا أمرة واحدة، كانت أمام نادي مونبولييه، وقاد هؤلاء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد سعدي وطالبوا بعودة الدولي المغربي خاليد بوطيب، هداف الفريق الموسم الفارط في دوري الدرجة الثانية برصيد 20 هدفا، ومشككين في إمكانات الدولي الجديد في صفوف المنتخب الوطني، ما جعل الأخير يعيش ضغطا رهيبا، لا سيما بعد أن خرج تحت صافرات الاستهجان خلال المباراة السابقة أمام أميان على ملعب ستراسبورغ.

وكان سعدي لعب لحد الآن خمس مباريات كأساسي مع ستراسبورغ، وهو الذي استقدم إلى الفريق على أساس أنه سيكون النجم الأول لخط الهجوم، لكنه لم يقدم أي شيء لحد الساعة واكتفى بتسجيل هدف واحد فقط أمام مونبولييه، كما كان مستواه بعيدا عن طموحات الأنصار والمسيرين لحد الساعة، إلى درجة انه تعرض للنقد حتى من الإعلامي الفرنسي الشهير بيار مينيز ووسائل الإعلام الفرنسية الأخرى، التي تساءلت عن مدى إمكانية نجاح صفقة الدولي الجزائري، ويعيب أنصار ستراسبورغ على لاعب كورتري البلجيكي تميزه بالقوة البدنية دون الفنية على عكس نجمهم السابق خاليد بوطيب.

هذا وأعد موقع "20 دقيقة" الفرنسي تقريرا عن وضعية اللاعب الجزائري الصعبة في ستراسبورغ، واتصل حتى بالنجم السابق للنادي المغربي خاليد بوطيب، الذي سجل 20 هدفا الموسم الفارط وقاد النادي إلى الصعود، ودافع الدولي المغربي بقوة عن سعدي وطالب بضرورة منحه الوقت حتى يكشف عن كل قدراته، وقال بوطيب الذي انتقل للعب في الدوري التركي: "الكثير من الأنصار يتصلون بي ويطالبونني بالعودة.. لكن بوطيب وسعدي ليسا نفس اللاعب، ربما لو بقيت لما سجلت في دوري الدرجة الأولى، المواسم لا تتشابه.."، قبل أن يضيف: "أنا أفهم غضب الأنصار أنهم يخشون العودة السريعة إلى الدرجة الثانية.. لكن هذا ليس سببا لمهاجمة سعدي، إنه بحاجة إلى الوقت"، وشدد نجم ستراسبورغ السابق على دعم مهاجم "الخضر" بالقول: "أنا أثق فيه.. من الناحية البدنية هو آلة ولا يمكن أن نطلب منه نفس الأشياء المطلوبة مني".


التعليقات(2)

  • 1
    سليم 2017/09/15
    الله يبارك، هكذا نريد ان تكون مؤازرة المغاربيين و المسلمين بصفة عامة لبعضهم بعضا.. وليس بالبغضاء و التفرقة و الشماتة.
  • 2
    سعيد الجزائر 2017/09/16
    و ما دخل للتعاطف الديني و حتى اللعرقي و ان كنا اخوة مع الاشقاء المغاربة اولا عرقا في الامازغية و الدين الا ان هذا ضرورة احتراما للاحترافية و الروح الرياضية و حتى لو كان لاعب تركي فرنسي او اي كان لكان نفس الجواب لان منطق الرياضة كالحياة يوما لك و يما عليك. اما غضب الجمهور فهذا امر عادي لكل مهاجم صلم عن التهديف و من مصلحة سعدي خاصة و كل من حوله ان يجدو الحلول
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: