شهدت انطلاقة الموسم الحالي 2017/2018، في شهره الأول، تقديم العديد من النجوم أداء مخيبا للآمال مع فرقهم في مختلف البطولات الأوروبية، حيث عانوا من أدائهم الذي انعكس عليهم بشكل سلبي، وهم يصنفون من بين كبار نجوم كرة القدم في العالم.

وتضم القائمة، التي نشرتها صحيفة "آس" الإسبانية، العديد من اللاعبين الذين بدؤوا الموسم بشكل غير متوقع رغم أنهم لم يعانوا من أي إصابات خطيرة، كان من بينهم الجزائري رياض محرز، لاعب ليستر سيتي الإنجليزي، والأرجنتيني غونزالو هيغوايين، مهاجم "اليوفي"، والويلزي غاريث بيل، لاعب ريال مدريد، وغيرهم.

1.الجزائري رياض محرز

عاش الجزائري رياض محرز فترة محبطة في السابق، بعدما كان ينشد الخروج من صفوف فريقه الحالي ليستر سيتي، لكنه فشل في مسعاه. وقد لعب الدولي الجزائري أربع مباريات مع ليستر من دون أن يسجل هدفا، ولم يصل إلى المستوى المتألق الذي سبق أن ظهر عليه في السابق، حينما ساهم بتتويج الثعالب بلقب الدوري ونال لقب أفضل لاعب.

2.الأرجنتيني غونزالو هيغوايين

فقد المهاجم الأرجنتيني مكانه في آخر تشكيلة للمنتخب الأرجنتيني بقيادة خورخي سامباولي، وربما كان الأمر طبيعيا فقد سجل هداف نابولي السابق و"اليوفي" هدفين فقط في خمس مباريات رسمية، ومستواه بعيد عن ذلك الذي ظهر في المواسم الأخيرة، كما واصل فشله في هز شباك برشلونة في كامب نو بدوري الأبطال وأصبح مهددا.

3. الويلزي غاريث بيل

لا يزال اللاعب الويلزي غاريث بيل يبحث عن ذاته وتعرض لصافرات الاستهجان من مشجعي ريال مدريد مؤخرا، في ظل فشله في تعويض غياب نجم الفريق كريستيانو رونالدو، كما هو الحال أيضا والمنطبق على كريم بن زيمة. سجل بيل هدفا واحدا في المباريات الرسمية الخمس، التي لعبها مع ريال مدريد، ونال كل من ماركو أسينسيو وإيسكو ثقة الجماهير أكثر من بيل.

4.الفرنسي أنطوان غريزمان

لم يسجل نجم أتليتكو مدريد الإسباني أي هدف في الموسم، رغم خوضه 385 دقيقة، بل إنه في المباراة ضد روما بدوري أبطال أوروبا تم استبداله في الدقيقة 79 بعد فشله في تقديم أداء أو إضافة للروخيبلانكوس، ما وضعه في أزمة حقيقية مع فريق أتليتكو مدريد الذي لطالما اعتمد عليه.

5.التشيلي ألكسيس سانشيز

كاد التشيلي أن يوقع لصالح فريق مانشستر سيتي في اللحظة الأخيرة من الميركاتو، لكنه بقي في أرسنال ولم يقدم سانشيز أي إضافة تذكر بالدوري الإنجليزي، قبل مباراة الفريق في الدوري الأوروبي ورفض تجديد عقده الذي ينتهي في جوان 2018 خاصة بعد الفشل في بلوغ دوري الأبطال الأوروبي.

6-الألماني مسعود أوزيل

تعرض أوزيل في الآونة الأخيرة لانتقادات كبيرة من قبل نجوم أرسنال السابقين، والجماهير بشكل عام، فهو بدا غائبا تماما في أربع مباريات مع "المدفعجية" في الدوري الإنكليزي الممتاز ولم يقدم اللاعب الألماني الذي ينتهي عقده في جوان 2018 أي خطوة لتجديده مع النادي، بل من دون أن يسجل أي هدف أو يقدم تمريراته المساعدة التي اشتهر بها.

7-الكولومبي جيمس رودريغيز

منذ انتقاله لصفوف فريقه الجديد بايرن ميونخ الألماني، بدا الكولومبي جيمس غير متأقلم مع الفريق البافاري، وقد لعب مباراتين وكانت الثانية في دوري أبطال أوروبا حينما حقق بايرن الفوز على أندرلخت، لكنه لم يشكل تلك الانطلاقة التي ظهر عليها أحيانا مع فريقه السابق ريال مدريد.

8-الألماني مولر

يبدو الهداف الألماني مولر في غير حالاته المعتادة فبعد تسجيل 32 هدفا في موسم 2015/2016، سجل في العام الماضي 9 أهداف فقط، أما خلال هذا الموسم فلم يسجل مولر أي  هدف في جميع المباريات الست التي لعبها (325 دقيقة).

9-الألماني يوليان دراكسلر

تسبب وصول البرازيلي نيمار والفرنسي مبابي في أفول نجومية الألماني دراكسلر، كما يظهر في بداية الموسم مع لاعب باريس سان جيرمان، ولم يتمكن لاعب خط الوسط الألماني من فرض اسمه أساسيا في كل تشكيلة، وهو الأمر الذي يرشحه لإمكانية الخروج من الـ"بي إس جي".

10- الإيفواري يايا توري

يواصل الإيفواري غيابه عن مانشستر سيتي وظهوره بشكل متواضع منذ بداية الموسم كأساسي مع الفريق، وهو الذي كان أساسيا في الموسم الماضي، لكن المدرب غوارديولا لم يعد يستعين به كثيرا. وقد أشارت العديد من المصادر الصحافية إلى أن السبب هو لياقته البدنية المتدنية، وسبق أن صرح المدرب "الكاتالوني" مؤخرا بذلك.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: