بات المدرب الروماني لرائد القبة دان أنجيليسكو، مهددا أكثر من أي وقت مضى بالإقالة، من منصبه بعد الهزيمة الثانية على التوالي بملعب 20 أوت بالعاصمة، أمام شبيبة بجاية (1/0)، ضمن الجولة الثالثة من الرابطة المحترفة الثانية.

وكشفت مصادر متطابقة أن إدارة الرائد، تفكر في إقالة المدرب أنجيليسكو في أقرب وقت ممكن، في وقت قرر بعض المسؤولين التريث إلى غاية مباراة الجولة المقبلة أمام مولودية العلمة بملعب مسعود زوقار، قبل اتخاذ قرار إقالته، ما يعني أن مباراة "البابية" ستكون آخر فرصة أمام المدرب السابق لاتحاد الشاوية.

وحصد الرائد إلى حد الآن نقطة واحدة من أصل 9 نقاط ممكنة بعد عودته في الجولة الأولى من الرابطة المحترفة الثانية، بنقطة التعادل من عين فكرون أمام الشباب المحلي، قبل أن ينهزم بميدانه أمام مولودية وشبيبة بجاية على التوالي، ما جعل المدرب أنجيليسكو في قفص الاتهام.

وكان رائد القبة قد حقق الصعود إلى الرابطة المحترفة الثانية الموسم الماضي بعد صراع قوي مع اتحاد بني دوالة، على أمل أن يواصل تألقه للموسم الثاني على التوالي للعودة مجددا إلى سابق عهده، غير أن بدايته السيئة، فضلا عن المشاكل الكثيرة التي يعيشها على المستويين الإداري والمادي، توحي بأن موسم الرائد سيكون صعبا والاكتفاء بضمان البقاء سيكون في حد ذاته إنجازا للتشكيلة العاصمية.

وبخصوص قضية ملعب بن حداد، التي باتت تشغل بال أنصار الرائد أكثر من نتائج الفريق في حد ذاتها، فإن مصدرا عليما أكد لـ"الشروق" أن البساط الجديد للملعب (عشب اصطناعي من الدرجة السادسة) والذي تم جلبه من هولندا، سيكون جاهزا نهاية الأسبوع على أقصى تقدير، غير أن المشكل الأكبر والذي لا يزال يؤرق إدارة النادي والأنصار، هو قرار أعضاء المكتب البلدي للقبة بإغلاق الملعب لقرابة عامين، وفتح ورشة عمل كبيرة لهدم وإعادة بناء المدرجات الثانية الخاصة بالملعب.

وأمام هذا الوضع أوضح مصدرنا، أن إدارة الرائد رفضت جملة وتفصيلا هذا القرار وتصر على استقبال فريق جمعية عين مليلة في الجولة الخامسة من الرابطة المحترفة الثانية بملعب بن حداد مهما كان الثمن، وهي غير مستعدة للعب مجددا في ملعب 20 أوت أو ملعب الشهيد آيت الحسين ببراقي.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: