استغرب المتتبعون للشأن الكروي خرجة رئيس أولمبي المديّة، الذي منح تعليمات للاعبي الفريق وطاقمه الفني، بعدم التصريح قبل وحتىّ بعد اللّقاء لوسائل الإعلام، لأنّ الأخيرة تناولت بكلّ موضوعية الخطأ الإداري الذي وقع في إجازة الحارس الشاب مرسلي.

وبدل أن تشكر الإدارة الصحافة التي نبّهت إلى خطأ كان بإمكانه تضييع حتىّ نقاط الحراش، لو واصل الحارس مرسلي اللّعب، بمجرد احتراز الفريق المنافس، راحت تمارس سياسة لا تمتّ إلى الاحترافية بصلة ضدّ وسيلتين إعلاميتين تحديدا، رغم كبير الخدمات التي قدمتاها للفريق، الذي هو ملك لأنصار وسكّان ولاية المدية قاطبة، وليس ملكية خاصّة لأيّ كان!


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: