قال رئيس اتحاد الكرة الكاميروني تومبي أروكو سيديكي إن جهات خفّية منحت رئيس "الكاف" أحمد أحمد رشوة، نظير تنظيم نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 بِبلادها عوضا عن الكاميرون.

وأوضح تومبي أروكو سيديكي أنه لمّا حضر ندوة "الكاف" المنعقدة أواخر الشهر الماضي بِالمغرب، اقتربت منه بعض الشخصيات الرياضية وأخبرته بِأن بلدا قدّم رشوة لـ "الكاف"، من أجل تجريد الكاميرون من حق تنظيم "كان" 2019، والإستئثار بِإحتضان البطولة.

وأضاف في أحدث تصريحات إذاعية محلية نشرتها الصحافة المكتوبة الكاميرونية، الأربعاء، أنه حاول - آنذاك - تتفيه هذا الكلام، لكن مع مرور الوقت بدأ يشعر أن ما أُخبر به في ندوة "الكاف" يوشك أن يتجسّد على أرض الواقع.

وتحوم شكوك الكاميرونيين حول رغبة الملغاشي أحمد أحمد رئيس "الكاف" في تجريد بلدهم من حق تنظيم "كان" 2019، ومنح البطولة إلى أصدقائه في المغرب.

وكان رئيس اتحاد الكرة المغربي فوزي لقجع قد ساند ملف ترشح أحمد أحمد لِرئاسة "الكاف" في مارس الماضي، وقد نسج فيما بعد علاقة صداقة قوية مع المسؤول الملغاشي مبنية على تبادل المصالح. كما دخل لقجع في خلافات حادّة مع الكاميروني عيسى حياتو أواخر عام 2014، بعد انسحاب المغرب من تنظيم كأس أمم إفريقيا 2015، بِمزاعم تفشي فيروس "إيبولا". فضلا عن ذلك جرّدت "الكاف" - نسخة عيسى حياتو - مدغشقر (موطن أحمد أحمد) من حق تنظيم "كان" الأشبال 2017 ومنحته إلى الغابون، بِحجّة عدم استعداد البلد لِإحتضان البطولة، وهو ما قوّى "تحالف" أحمد أحمد مع لقجع.

ويخشى الأفارقة أن تكون نهاية المتغطرس عيسى حياتو، ميلادا لـ "طاغية" جديد بِزيّ فاخر وكلام "معسول".

"المخزن" له تقاليد عريقة بِهذا الشأن

للإشارة، فإن الفيفا كانت قد أعلنت في بيان لها العام الماضي أن الإطار جاك وارنر من ترينيداد وتوباغو قَبِلَ استلام رشوة من المغرب، من أجل منح صوته والتأثير على زملائه في الإنتخابات لمصلحة "المخزن" (النظام الملكي المغربي)، الذي كان يتسابق لِتنظيم مونديال 1998.

وأجرت الفيفا عام 1992 انتخابات تعيين مستضيف مونديال 1998، وشارك في التصويت أعضاء اللجنة التنفيذية بينهم جاك وارنر.

ومعلوم أن جاك وارنر (73 سنة) ترأس اتحاد الكرة لِمنطقة "الكونككاف" (أمريكا الشمالية والوسطى والكاراييب) ما بين 1990 و2011، وشغل منصب عضو بِاللجنة التنفيذية للفيفا ثم نائب رئيس هذه الهيئة خلال الفترة ذاتها، وكان من أكثر إطارات الإتحاد الدولي لكرة القدم تأثيرا في صنع القرار. قبل أن يستقيل عام 2011 بِتهم الفساد، وهو الآن يخضع لِتحقيقات القضاء الأمريكي للسبب نفسه بعد أن أُوقِف في نهاية ماي 2015 بِسويسرا.

أمّا الإطار أهونغالو فوزيمالوهي فصرّح لِصحيفة "صاندي تايمز" البريطانية عام 2015 قائلا: "منحتني سلطات المغرب مبلغ 150 ألف دولار (أزيد عن 1.4 مليار سنتيم) للتصويت على بلدها في سباق ترشّحه لإحتضان مونديال 2010 ورفضتُ. وبِالمقابل توجد إطارات أخرى قبلت واستلمت نفس المبلغ".

وشغل فوزيمالوهي منصب عضو في اللجنة التنفيذية للفيفا خلال العقد الماضي، وهو إطار كروي من مملكة تونغا التي تقع في المحيط الهادي، وقد صوّت عام 2004 في انتخابات الفيفا لِتعيين مستضيف مونديال 2010، السباق الذي خسرته المغرب وكسبته جنوب إفريقيا.


التعليقات(13)

  • 1
    مجيد oran 2017/08/09
    و اين الجزائر امام كل ما يحدث على وزارة الخارجية اللعب على هذا الوتر الحساسة و الحرب خداع .الافارقة باعوا ضمائرهم بالدولار و الاورو.الجزائر التي تنازلت ل15 دولة افريقيا عن ديون قدرت بمليار دولار تقريبا سنة 2010. مقابل ماذا ? الجزائر التي اصبحت مزبلة افريقيا حيث يوجد اكثر من 80 الف افريقي من كل الجنسيات لا فائدة من وجودهم هنا. على الجزائر ان تتحرك لتعيد الامور الى نصابها و لا تبذر اموالها من اجل المباديء و الاكاذيب السياسية بل عليها بشراء الذمم و عليها بمبدأ" شد و مد يا حمد" donnant donnant
  • 2
    tirigou 2017/08/09
    في المخرب لا تستغرب والملقاشي مرتشي المراركة بطل العالم في الرشوة داخليا وخارجيا حتى صاحب الدجاجة مد رشوة للصحفيين الفرنسيين لعدم نشر كتاب علية وثروته. المراركة عندهم كلمة السر على الرشوة=ادهن السير يسير= وزيد سركوزي المرتشي دائما يهلل بصاحب الدجاجة اللي في الاخير يكون مصيره مثل القدافي . اللي مد رشوة لسركوزي
  • 3
    الاسم 2017/08/09
    حتى في زمان حياتو لم تُسلط عقوبات في مستوى الجرم المقترف من المغرب المتمثل في رفض احتضان الكان بسبب واهي و لم تغب عن الكان إلا في 2015 هل يُعقل هذا؟ لو كان بلد آخر قام بذلك هل العقوبة تكون نفسها؟
    طبعا لا لأن المغرب يتفنن في الرشوة و يضع المرتشين طوعا أو كرها في خدمته بعد أن يذوقوا رشوته و لكن الجزائر لا تُقدم الرشاوي و هذا هو الفرق.
  • 4
    العباسي الجزائر ارض الله 2017/08/09
    المخرب اكبر منتج للمخذرات و يعول على الدعاره قادر على كب شئ
  • 5
    يحيا وهران 2017/08/09
    الى العباسي نفس الاسطوانة لازم نغير عقليتنا نعترف بفشلنا لمرارك بنية تحتية قوية فور علينا اما الدعارة اسطوانة قديمة للصحافة المصرية لما نافسوه المراركة في السياحة استغلوا بعض الأحداث وهي موجودة في عدة دول ونشرو روياتهم وحنا نعرفوا مليح حقد الصحافة المصرية لما تنافسهم دولة عربية في اي مجال وقالوها حتى على تونس وحنا مازلنا نرددها
  • 6
    رياضي بسيط 2017/08/09
    ايهاالجزائريون اعلاميون وسياسيون وجمهور رياضي اتركوهم ينظمون كأس أمم افريقيا2019 فانها مسروقة مخطوفة من بلد منظم ولو تنازل عليها الكاميرون نحن الجزائريون ننظم الكؤوس الافريقية والعربية بالقرعة امام الملأ وحتى ان رفضت الكاميرون تنظيمها لدواعي امنية او ماليةاقتصادية او سياسة انتقامية لعزل عيسى حياتو من رئاسة الكاف المهم لاحاجة لنا بتنظيم دروة 2019 لاو غيرها الجزائر لم تفز بأي دورة 2019و2021و2023 وعلينا ننتظر قرعة 2025 او2027 ارجو من جريدة الشروق الموقرةو تنظيم سبر اراء حول تنظيم الجزائر لدورة2019
  • 7
    العباسي الجزائر ارض الله 2017/08/09
    يحيا
    وهران لا تستحي بمخربيتك و ركز على الحراك في الريف انها فرصتكم الاخيره لتخلص من العبوديه و استحمار عائله مشكوك في نسبها من تعتقدون انها من ال بيت عوض الدفاع عنها
  • 8
    الاسم 2017/08/09
    المغرب ليس محتاجا لتقديم رشوة لتنظيم بطولة لا قيمة لها اما عن الكامرون فادا لم تهيء الملاعب فطبعا ستسحب منها البطولة و ليس بالضروري ان يعوضها المغرب فسوف يكون تصويت
  • 9
    IBN EL JAZAIER algerie 2017/08/10
    مذا تنتضرون من ملك شاذ جنسيا واعطى الحرية الكاملة لشواذ والقصر لممارسة الجنس مع السواح واصبح المغرب بنكوك افريقيا تخيلو الجوع الذي ضربهم اصبحو شبابهم يهاجمون بالسيوف في وضح النهار لكسب لقمت عيش اما رجالهم الذين يتطالون على الجزائر اصبحو يقدمون زوجاتهم وبناتهم للخلجيين والاروبيين هذه هي مهلكة الشواذ وكل هذا تجدهم يحسبون انهم رجال ولكن هم الا ديوثين يعبدون الدرهم ومن اجله يضحي بشرفه ااكد لكم انا عشت معهم وكشفت كل اسرارهم وعلى هذا يكرهوننا ويحسدودنا على رجلوتنا اياكم ان تثق فالذي يعبد الدرهم وشكرا
  • 10
    الاسم 2017/08/10
    اشبعو بها......................خليناهالكم..........ماناش فارغين شغل
  • 11
    أمير الجزائر 2017/08/10
    لا ليست شكوكا بالمرة فالمهلكة المخربية متعودة على هذه الدناءات منذ زمن طويل و ليس اليوم فقط
    لا تنسوا كم دفعت من رشاوي لتنظيم البطولة العالمية سابقا و كم تدفع اليوم من أموال المخدرات و السياحة الجنسية من رشاوي بفقراء الأفارقة لكسب القضية الصحراوية و شعب المروك يتضور جوعا و عطشا و بحاجة ماسة لتنمية المناطق الريفية المحرومة . كل شيئ ممكن مع هذا النظام البائس الخبيث.
    لكن كل مخططاته ستسقط في الماء بمشيئة الله و زواله أصبح على مرمى حجر .
    الكامرون أجدر من مملكة القاذورات و الدعارة و المخدرات
  • 12
    algerien 2017/08/13
    le makhzen joue toujours sous le tapis .....je soutiens le cameroun ....ils sont plus ^proches pour nous que ses vendeurs de kif
  • 13
    [email protected] Maroc 2017/08/13
    يا شعب الجزاءر نحن نحبكم في الله فلا داع لقدف المحصنان المؤمنات اما عن الإنتقاد فلكم الحق لكن بالأدلة والبراهين ليس بالتعصب وكلام السياسة
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: