قال مهاجم المنتخب المصري عماد متعب، إن المنتخب الجزائري الذي واجهه في التصفيات المزدوجة لكأسي العالم وإفريقيا في عام 2010 على ملعب "القاهرة الدولي" في الـ14 من شهر نوفمبر 2009، يعد الأفضل في تاريخ الكرة الجزائرية، والأقوى منذ سنوات عديدة، بالنظر لوصوله بعدها إلى نهائيات كأس العالم التي احتضنتها جنوب إفريقيا، فضلا عن امتلاكه لمجموعة من اللاعبين الموهوبين، الذين تمكنوا من البروز بشكل ملفت مع تشكيلة منتخب بلادهم.

 وكان المنتخب الوطني قد تأهل إلى نهائيات كأس العالم في 2010 التي احتضنتها جنوب إفريقيا بعد مواجهته للمنتخب المصري داخل قواعده، ليتعادل المنتخبان على طول الخط، الأمر الذي أجبر الإتحاد الدولي لكرة القدم الاحتكام لمباراة فاصلة للفصل في هوية المنتخب المتأهل، حيث اقتطع أشبال رابح سعدان وقتها تأشيرة العرس الكروي العالمي في "أم درمان" السودانية بفضل هدف عنتر يحيى "التاريخي" في شباك الحارس عصام الحضري.

من جهة أخرى، قال مهاجم الأهلي، خلال استضافته من قبل الإعلامية إسعاد يونس، في برنامج "صاحبة السعادة"، الذي يبث عبر فضائية "سي بي سي" المحلية، "إن الهدف الذي وقعه في شباك الحارس لوناس قواوي يومها في الأنفاس الأخيرة من الوقت بدل الضائع، يعد الأغلى في مسيرته الكروية الحافلة بالتتويجات والأهداف الحاسمة، حيث قال متعب في هذا الصدد "هدفي في مرمى الجزائر في تصفيات كأس العالم يعد من بين من الأهداف المهمة في مشواري الكروي، لما أعيد مشاهدته يقشعر بدني، وبالذات لما أسمع أهازيج الجماهير التي تابعت المباراة، الهدف كان في الدقيقة 94".


التعليقات(3)

  • 1
    جثة 2017/10/04
    بصح ما درنا والو في جنوب افريقيا ... غير الماكياج والتحفيفة تاع بليس هي لي كانت مارش .
  • 2
    momo alger 2017/10/05
    هدفك كان من وضعية تسلل يا سي متعب فلا تتعب نفسك
    على كل حال الـتأهل كان من نصيب الجزائر في أم درمان.......
  • 3
    شيماء الجزائر 2017/10/05
    فوز في مباريات التصفوية كان طعم خاص صح فرحنا و لكن فوز في ام درمان فرحة لا تعوض
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: