خرج التأهل الثالث في تاريخ مصر، لنهائيات كأس العالم التي ستقام في الصائفة القادمة في روسيا، عن بُعده الكروي، حيث تبنى النظام في مصر هذا الانتصار الكبير، واعتبره ضمن ثمار العمل الذي باشرته الحكومة منذ تولي عبد الفتاح السيسي زمام الأمور، وهذا من خلال الاستقبال الحافل الذي خص به الرئيس المصري محمد صلاح ورفاقه، ومن خلال الاحتفاليات والخطابات التي ألقاها الوزراء وأقامها مجلس الشعب المصري، وبلغت الأفراح في جنوب سيناء ذروتها، وتواصلت إلى غاية أمس الثلاثاء، وحتى رجال الدين من الأزهريين أقحموا انتصارات الكرة في الدين، ومنهم من شبه هذا الانتصار الكروي، بانتصار العبور في خريف 1973، وحتى بغزوة بدر الكبرى أولى انتصارات المسلمين.

 وفي المقابل جاء الرد من العديد من وجوه الإخوان المسلمين الذين انقسموا بين المُشكّك في طريقة تحقيق الانتصار أمام الكونغو، وبين مُتّهم للنظام بمحاولة إلهاء الشعب، بانتصار كروي لن يغيّر من واقعهم، ولكنهم اتفقوا على أن النظام استعمل فوز الفراعنة ببطاقة المونديال كحقنة تخدير أخرى، حيث شكّك عمرو عبد الهادي وهو أحد اللاجئين في قطر في نزاهة الحكم الغامبي بكاري جاساما، وقال بأن الدور الذي لعبه كان أكثر حسما من دور محمد صلاح عندما أضاف عدة دقائق عن الوقت الرسمي للمباراة، ومنح فيها ضربة جزاء خيالية لمنتخب مصر على حدّ تعبير هذا الناشط الإخواني.

 وبالغت الناشطة المعارضة آيات عُرابي عندما قالت بأن المباراة بيعت بالكامل، ودفع النظام للحكم مقابل إعلانه ضربة جزاء وصفتها بالمستحيلة، وسار على نهجها وائل قنديل ومحمد ناصر اللذين شبّها ضربة الجزاء التي منحت مصر التأهل بالأضحوكة الكروية، بينما كان تحليل الناقد الرياضي المعروف علاء صادق منطقيا حيث لم يخرج عن حدود ميدان برج العرب بالإسكندرية، لكن ما أثار النظام المصري هو خرجة الداعية وجدي غنيم، الذي رفض إلهاء الشباب بكرة القدم واستغلال انتصار كروي عادي في تمرير الرسائل السياسية والاجتماعية، وبث على حسابه على الفايس بوك كلمة قديمة سبق وأن ألقاها منذ سنوات عن مضار لعبة كرة القدم وكيف يتم استغلالها لتخدير شعوب العالم الثالث ويطالب المصريين بالاهتمام بالعلم بدل لهو الكرة  !.

وسبق للإخوان المسلمين في زمن الرئيس أنور السادات وأن هاجموا النظام بسبب كرة القدم والمونديال، عندما خسر الفراعنة بطاقة مونديال 1978 في الأرجنتين، أمام منتخب تونس، حيث قال زعيمهم في ذلك الوقت عمر تلمساني، بأن النظام لو سمح لهم المشاركة في التصفيات لقدموا لمصر منتخبا يمكنه العودة إلى القاهرة بكأس العالم، حسب الراحل عمر تلمساني.


التعليقات(13)

  • 1
    عوض ابو بكر الزعيري مقيم بالجزائر 2017/10/10
    نظام انقلابي مريض نفسيا كل الاخوان في مصر فرحو بالتاهل ومحمدصلاح من عائلة اخوانية
  • 2
    عبدو biskra 2017/10/11
    وحتى حكم مباراة غانا كان واضح جدا انه تم شراءه كيف يتم الغاء هدفين شرعيين وعدم منح ضربة جزاء لغانا . في تلك المباراة حتى لو قام حارس المنتخب الخصم بوضع الكرة في مرماه كان الحكم سيلغيها . المهم ان الجزائر لم تتأهل مع هؤلاء النصابين .لان المنتخب الجزائري تعود ان يكون لوحده ولا يشاركه احد في انجازاته وان انجازاته تكون بعرق الجبين وليس بالرشوة
    المنتخب المصري مرتشي مرتشي مرتشي
  • 3
    المولودية الجزائر 2017/10/11
    لا اظن هذا كل العرب مصريين اوجزائريين او قطريين او فلسطينيين او مغاربة فرحو لهذا التأهل يبقى مريضي النفوس من الاسلام هم يستثمرون حقدهم على من يخالفهم الدين والثوابت باسماء مرةة الاخوان ومرة الاسلاماويين مرة المتشددين للبقاء فوق رؤوس الشعوب بالقوة يبدو ان المتشدد هو الذي يبقى بالقوة في الكرسي لكن ليعلم هؤلاء ان القوة مهما كانت ستتآكل بالايام وتعود القوة الدائمة وهي الاغلبية ... وعليه الكلام عن الاخوان او عن الاسلام والمسلمين ليس بجديد لن نكون احسن من محمد صلى الله عليه وسلم وتم إذائه وصبر وانتصر
  • 4
    مصر فرحانة 2017/10/11
    ضربة الجزاء صحيحة ...عرقلة فى منطقة الجزاء .......
    كل المصريين بمن فيهم الإخوان فرحانيين ............
    ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
    المهم انتوا يا جزائريين تكونوا فرحانيين ..
  • 5
    مالك الشاوي تندوف 2017/10/11
    تاهل مصر هدية من الحاكم ضربة جزاء خيالية واضافة 4د هده افرقيا مصر ناس نفاق وشراء المقابلات والله لا تدهبون بعيد اناكم على باطل
  • 6
    أحمد مصر 2017/10/11
    اخوه كثيرين بيعلقوا على مباراة غانا و أوغندا ويقولوا ان الحكم ظلم غانا لصالح مصر مع ان لو بصيتوا على المجموعه هاتكتشفوا ان مصلحة مصر الاولى هي فوز غانا على أوغندا وليس العكس لان غانا لو كانت فازت كان مصر هايكون كافي لها التعادل مع الكونغو للصعود ولم نكن في حاجة الي شده الاعصاب التي حدثت قبل الهدف الثاني ، بالنسبة لاستقبال السيسي للفريق فهذا هو شأن كل دول العالم الثالث وهو محاولة التمسح في اي انتصار يلهي الناس عن الفشل ولو مرسي موجود كان برضه هايستقبلهم ، كما تم استقبال الفريق الجزائري من رئيسه
  • 7
    ALGER75 FRANCE 2017/10/11
    كل هذه الشخصيات الرياضية اكلث السحت من الدولة المصرية ابو ريدة واحمد احمد و لقجع و عبد الغاني ممتل السودان وتونس في CAF
  • 8
    Auressien amourth n dihya 2017/10/11
    فيه بعض الميل للحكم للفريق المصري لأن ضربة الجزاء لم تكن واضحة للعيان . اللاعب الكونغولي مد قدمه للكرة و للاعب المصري هو من إتجه نحوه . لكن عموما الفريق المصري لعب أحسن من الكونغولي . نتمنى على كل حال أن يرتقي مستوى الفريق المصري أحسن في كأس العالم بروسيا .
  • 9
    صادق المغرب 2017/10/11
    مبروك للاخوة المصريين مزيدا من التالق كرة القدم او الريلضة خلقت للترويح عن النفس.
  • 10
    مواطن جزائرى ارض الجزائر الطاهرة 2017/10/11
    بكل صراحة تاهل مصر مستحق لان المنتخب المصرى منتخب اغلبه من لاعبين محليين مكوننين كما ينبغى وهو فريق يلعب بشكل جماعى وبروح قتالية عالية وقدم مشوار ممتاز طيلة التصفيات اما فيما يخص مبارة الكونجو اختصرها فى جملة مفيدة اى لو كانت مبارة ودية متلا لانتهت النتيجة ب مصر 5_0كونجو معناه اللاعبين كانو حاملين على اكتفهم مسولية كبيرة المهم نتمنى التحضير الجيد للمونديال خاصة من الناحية البدنية وبالتوفيق للاشقاء المصريين والسعوديين وان شاء الله تونس والمغرب
  • 11
    باسم فلسطين فلسطين 2017/10/11
    مبروك لمصر هذا الفوز الكبير وبالتوفيق للمنتخبات العربيه الاخرى وقضية الحديث عن حكم او المباراه مشتراة او تعاون الحكم كل هذة خزعبلات ولا اعتقد ان اي انسان رياضي او يعرف في كرة القدم ممكن ان يتحدث في هيك امور مصر قدمت مباراة كبيرة جدا وحتى في السنوات القليلة الماضيه كانت مصر تصل الى اخر مباراه في التصفيات ولكن سوء الحظ والنصيب كان يحرمها من ذلك واكبر دليل مباراة مصر والجزائر وكذلك مباراة غانا ومصر وكذلك مباراة زيمبابوي وقبل ذلك مباراة مصر وتونس يعني مصر كانت منافس وقوي جدا لكن لم يكن لها حظ
  • 12
    احمد مصر 2017/10/12
    أولاً مصر كانت تريد أن تكسب غانا أوغندا..لأن في ذلك مصلحتها ..فلماذا تشتري حكم يلغي هدفي غانا ..وهي تريد لغانا أن تكسب.
    ثانياً بكاري جاساما حكم له اسمه في افريقيا ..
    ثالثا:ضربة الجزاء صحيحة
    رابعا:بهذا المنطق فلزامبيا هدف صحيح لغاه الخكم في الجزائر في تصفيات مونديال 2010 .. وانتم بهذا المنطق قمتم بشراء الحكم لالغاء الهدف.
    خامساً:مصر تلعب بلاعبين ولدوا في مصر وتكونوا في أنديتها..واحترفوا من خلالها..ولم تستورد لاعبين من الخارج في عملية أشبه بالتجنيس..
  • 13
    مصر فى كأس العالم 2017/10/16
    فى ضربة جزاء صحيحة 100% ركب فيها لاعب الكونغو لاعب مصر تريزيجيه فى منطقة الجزاء وأوقعه أرضا قبل الضربة المحتسبة والتى يشكك البعض فيها مباشرة ولم يحتسبها الحكم ....
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: