.

الشعب "الكروي" يريد

تسارعت الأحداث في بيت الاتحاد الجزائري لكرة القدم، وقرر مكتبه المسير إقالة المدرب الوطني ألكاراز من دون علمه، وتكليف الرئيس زطشي بمهمة التفاوض معه وإنهاء عقد العمل المبرم بين الطرفين، وتعيين طاقم جزائري للإشراف على العارضة الفنية للخضر.

وغلق الباب نهائيا في وجه المدرب الأجنبي، الذي فشل في تأهيل فريقنا الوطني إلى مونديال روسيا، والبحث عن الطريقة المثلى لإعادة الكرة الجزائرية إلى السكة، بعد سلسلة الهزات الكبيرة التي ضربتها، آخرها الهزائم المتتالية في تصفيات كأس العالم، والتي أرجعت المنتخب الوطني إلى مستوى متدن، وأصبحنا فريقا "ضعيفا متهلهلا"، بعدما كنا ولعشرية كاملة منتخبا قويا يضرب به المثل في النتائج والتنظيم، مما جعل جيراننا تونس والمغرب يستلهمان التجربة الكروية الجزائرية، ويسيران بخطى ثابتة نحو الأحسن بتأهل إلى مونديال روسيا، وحتى المنتخب المصري ورئيس اتحاد كرته أبو ريدة حفظ درس أم درمان جيدا، وها هو يضمن مشاركة في الحدث الكروي العالمي السنة المقبلة، تاركين الخضر يعودون إلى نقطة الصفر. 

ما يحدث لمنتخبنا الوطني والصفعة التي تلقاها المسؤولون الكرويون جعلتهم يعودون إلى "البضاعة المحلية" والتفكير في بلماضي، وسعدان ، وماجر، وشارف، وماضوي، وآخرين، لإخراج الكرة الجزائرية من النفق المظلم، بعدما عانى التقني الوطني لسنوات، جراء اهتمام المسؤولين السابقين بالتقني الأجنبي، الذي عدا وحيد خاليلوزيتش، فكلهم  فشلوا في مهمتهم، وخاصة في نهائيات كؤوس إفريقيا، التي كنا نخرج فيها من الأدوار الأولى رغم الإمكانيات الكبيرة، وطينة اللاعبين المحترفين الذين كانوا يشكلون المنتخب الوطني، فسياسة الرئيس زطشي وطاقمه ورغم أنها محفوفة بالمخاطر، إلا أنها تفرض على كل الأندية الجزائرية مضاعفة العمل، لمنح الخضر لاعبين بإمكانهم تشريف الكرة الجزائرية، فالكل متيقن أن اللاعبين المحترفين لا يستطيعون أبدا جلب كأس إفريقيا للجزائر، لأن ظروف  القارة السمراء تختلف تماما عن الملاعب الأوروبية، وأن كل المنتخبات التي تعتمد على لاعبيها المحليين  بإمكانها تحقيق نتائج إيجابية، فالجزائر التي فازت بكأس إفريقيا سنة 1990 بلاعبين أغلبهم محليون، وبطاقم فني جزائري....تاج عجز عن تحقيقه كل  الفنيين الأجانب الذين أشرفوا على الخضر وتقاضوا أموالا طائلة ولم نرث منهم  سوى الحقد والكراهية ، وخلافات لا تزال آثارها إلى يومنا هذا.

لا أدري حقا هل أن الأربعين مليون جزائري عجزوا اليوم عن إعطاء الجزائر منتخبا قويا، بعدما كانوا بالأمس خزانا لمختلف المنتخبات الوطنية، فالدولة الجزائرية تمنح الأندية الكروية أموالا طائلة من دون محاسبتهم، يتلاعب بها من لا ضمير لهم، فهل يعقل أن يتراجع مستوى كرتنا إلى هذا المستوى، ونصبح مجبرين على البحث من وراء البحار على اللاعب الجزائري، بعدما كنا سنوات الإصلاح الرياضي نملك أحسن اللاعبين، وصلوا إلى القمة ومثلوا الجزائر أحسن تمثيل، ونال البعض منهم ألقابا قارية على غرار بلومي وماجر.

على زطشي وطاقمه العودة إلى الأصل، والاهتمام بالكرة الوطنية، وإجبار الأندية على العمل، والتصالح بين العائلة الكروية، والانطلاقة الصحيحة لأن كأس إفريقيا بالكاميرون وكوت ديفوار على الأبواب، وكأس العالم بقطر أصبحت حلما بعدما تبخر حلم المشاركة في مونديال روسيا، هذا ما يريده "الشعب الكروي" والله المستعان. 


التعليقات(11)

  • 1
    مقراني الجزائر 2017/10/13
    لكي نعطي الكل حقه ...لم يحدث أن وقع المنتخب الجزائري في مجموعة قوية كمجموعتنا هذا العام ...نيجيريا والكامرون وحتى زامبيا كانوا أسياد القارة بإنجازاتهم خاصة في السنوات الأخيرة .
  • 2
    Ahmed algerie 2017/10/13
    عادة الرداءة بعودة ماجر منتخب 82 اهله رايكوف ورغوف وفي 86 كان نفس المنتخب 2014 اهله حليلوا
  • 3
    حجيج الجزائر 2017/10/14
    انت مخطئ يا أحمد في 1982 أهل المنتخب الى كأس العالم كل من ريكوف معوش و سعدان و في 1986 أهله سعدان و كذلك في 2010 ثم كان دور المدرب الأجنبي بمفرده حليلة...أما ماجر فمشكلته موقفه من اللاعب المحترف في أروبا و هو ممن يعيش على ماضيه و لا يريد أن يظهر الى الوجود من قد ينسيه ... و هذا سببه المستوى الثقافي و العلمي له تمام كعلي بن الشيخ .
  • 4
    saby ALG 2017/10/15
    وغلق الباب نهائيا في وجه المدرب الأجنبي، الذي فشل في تأهيل فريقنا الوطني إلى مونديال روسيا...... يا ياسين راجع كلامك وشكون لي فشل لم ترى حليلو بام عينيك ولاول مرة يحقق الفريق صعود في الترتيب في البرازسل اليس هذا الانجاز باجنبي مدرب اجنبي لا انقص من القيمة للخبرة الجزائرية لكن 3 مرات في المونديال ولحسن الحظ كل مرة نهزم فريق عريق في كاس العالم والا المهازل والضعف يظحكو علينا العالم مرتين مع المانيا ومرة مع انجلترة لان هذ الفرق لها قيمة عالمية ولما نفوز عليها او تفوز علينا بشق الانفس وتعترف ياسر
  • 5
    محمد الجزائري الجزائر 2017/10/15
    إلى صاحب التعليق رقم 3 "حجيج" حجتك ضعيفة يا صديقي، الطاقم الفني الذي كان وراء تأهيل المنتخب الوطني لمونديال 1982 يتكون من الروسي روغوف (وليس رايكوف اليوغوسلافي)، سعدان ومعوش. تاكد جيدا قبل أن تنشر.
  • 6
    الاسم 2017/10/15
    السلام عليكم
    شكرا ..
    .. ناس بكري
    .. يعيا البناي يبني ما يجيش كي- مول الدار "
    الجزايري قادر على صنع المعجزات وقي أي لحظة !
    ..اثبتوا وفرضو وجودهم خارج الوطن في مختلف المجالات ،
    ..تصورو شاب حلاق من حي شعبي -عاصمة الغرب-
    اصبح حديث العام والخاص في أمريكا، خرج زعافه وتفنن في فن الحلاقة ؟!
    يحفظه
    وشكرا
  • 7
    كمال غرداية 2017/10/15
    المنتخب الوطني لا يحتاج لمدرب خبير لا بل يحتاج الي مدرب يعرف كيف يشحنهم لان لعيبينا اصحاب خبرة وفنيين وانا اتابع الكرة منذ 40 سنة واعرف ما اكتب عن الفريق الوطني ماجر يحتاح لمسعديين اثنين مضوي او مناد او شريف الوزاني او بلومي واو ايغل اثين من هؤلاء وسوف يرجع المنتخب احسن ممكا كان عليه 2014 بشرط عدم ازاحة اي ركيزة من ركائز المتخب الوطني والله علي ما اقول شهيد
  • 8
    moh bouira 2017/10/18
    سترون الكوارث بسياسة زطشي و نرجسية ماجر الذي يرى ان كرة القدم هي ملك له ....اظافة الى ذلك فان صاحب المقال ذاكرته قصيرة او هو من انصار الطاقم الجديد ....متى فاز المحليون بكاس افريقيا رغم ان فترة الثماننيات تعتبر الفترة الذهبية للمنتخب الوطني ...كانوا يقصون من الادوار الاولى اما سنة 1990 فهي دورة ضعيفة جدا غابت عنها الكمرون و شاركت مصر بمنتخب الامال بعد احداث 1989 بين الفريقين ....اما الفوز على المانيا 1982 فكان للمحترفين دور كبير في ذلك ...دحلب ..جمال زيدان...فوزي منصوري و جداوي....الخ
  • 9
    ميلود تيارت 2017/10/19
    دعوة روراوة سوف تلاحقهم اين ما ذهبوا خاصة الوزير
  • 10
    saby ALG 2017/10/20
    Ahmed
    algerie يا سي احمد انت كنت ماكش زايد يمكن عام ام درمان قلي اشكون لي اهلهم ولا هذاك كاس العالم للهواة لو كان جيت قدامي نديرلك الشمة في عينيك باش تولي تعرف وتشوف امليييح ولا تعمى وتسكت
  • 11
    سيد أحمد الـــمـــــــــــديـــــــــــة 2017/11/02
    ياسين خويا هل أنت صح مصدق أنه عندنا وزير شباب ورياضة ، وهل أنت شايف أن تصرفاته توحي لك أنه صح وزير للشباب والرياضة ،،وهل فيك تخبرني هل قطي أهل ليكون رئيس للإتحادية الجزائرية لكرة القدم ؟
    بالله عليك ياسين أنت والصحافين أحكوا كلام منطقي يتقبله العقل ..والله ولا واحد يهتم أو تهمه الرياضة الجزائرية أو حتى الكورة الجزائرية ، وأقبح تفاها صنعها قطي تعيناته الأخيرة " وضع ناس نكرة ولا تاريخ لهم بمهنة التدريب ...فخلينا ساكتين أفضل .
    وأنا عن نفسي أشكر الله عشت وشفت الكورة وشفت جيل 2014 الله يحفظهم
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: