رفض اللاعب الدولي الإيطالي دانييلي دي روسي الدخول إلى أرضية الميدان، في مباراة منتخبه الوطني المصيرية والضيف السويدي.

وأُقيم هذا اللقاء مساء الإثنين الماضي بِملعب "سان سيرو" بِميلانو، ضمن إطار إياب مواجهتَي السد لِتصفيات مونديال روسيا 2018.

وطلب الناخب الوطني الإيطالي جانبييرو فونتورا من متوسط الميدان الدفاعي الإحتياطي دانييلي دي روسي، إجراء التغيير ودخول أرضية الميدان. ولكن نجم فريق روما رفض طلب مدربه، في سلوك مُثير للجدل، كما تُظهره صور شريط الفيديو المُرفق أدناه.

وانتهت هذه المباراة بِالتعادل السلبي وإقصاء منتخب إيطاليا، بعد فوز السويد بِميدانها ذهابا (1-0)، المُرادف لِحضورها مونديال روسيا 2018.

وفسّرت الصحافة الإيطالية ما كان يقوله دانييلي دي روسي في دكة الإحتياط: "لماذا أدخل؟! نحن بِحاجة إلى مهاجم وفوز، وليس إلى متوسط ميدان يقتل اللعب".

وزجّ الناخب الوطني جانبييرو فونتورا بِثلاثة لاعبين احتياطيين في هذه المباراة، وهم: المهاجمان أندريا بيلوتي وستيفان الشعراوي في الدقيقة الـ 63، لِتعويض المدافع ماتيو دارميان ولاعب الخط الأمامي مانولو غابياديني. كما أقحم مدرب "الأتزوري" المهاجم فريديريكو بيرنارديسكي في الدقيقة الـ 76، بديلا لِمتوسط الميدان أنطونيو كاندريفا.

وشارك دانييلي دي روسي في مواجهة الذهاب ضد السويد أساسيا، وخاض كامل أطوارها، عكس لقاء الإياب.

وارتدى دانييلي دي روسي (34 سنة) زيّ منتخب إيطاليا في 117 مباراة دولية منذ عام 2004، وسجّل 21 هدفا. وكان لاعبا أساسيا حينما أحرز فريقه الوطني كأس العالم 2006 بِألمانيا.

ويتميّز دانييلي دي روسي بِاللعب الحار والحماسي والرجولي، ويُستبعد أن تكون لوثة "الجبن" و"الخيانة" قد مسّته في هذه المباراة المصيرية. وربما يكون "هرقل عظيم الروم" قد غضب من الناخب الوطني جانبييرو فونتورا الذي زجّ به احتياطيا في هذا اللقاء، وهو الكروي المخضرم.

 



التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: