قال حارس نادي "أحد" السعودي، الدولي عز الدين دوخة، إنه ينتظر بفارغ الصبر دعوة المدرب الجديد للمنتخب الوطني رابح ماجر، من أجل حماية عرين "الخضر" من جديد، كاشفا في ذات الوقت عن "دهشة" السعوديين لغيابه في المبارتين الأخيرتين أمام نيجريا وإفريقيا الوسطى، كما دعا دوخة الجميع إلى مؤازرة الطاقم الفني في مهامه ومساعدته على تخطي كافة الصعاب، معتبرا أن ذلك سيعود بالفائدة على اللاعبين بالدرجة الأولى، الذين أكد بخصوصهم أنهم فقدوا الثقة بعد ضياع تأشيرة مونديال روسيا 2018، قبل أن يوجه الحارس الأسبق لشبية القبائل رسالة تطمينية إلى كافة محبي نادي "أحد" على أنه باق معهم إلى غاية نهاية الموسم الحالي.

في البداية كيف هي أحوال دوخة؟

الحمد لله، أنا بخير وكل الأمور على ما يرام.

كيف تقيم مستواك بعد 5 أشهر من التحاقك بالدوري السعودي؟

والله الحمد لله، هي تجربة إضافية جديدة بالنسبة إلي، بعد تلك التي مررت بها في البرتغال في وقت سابق لمدة سنة واحدة، كل الإمكانيات متوفرة لدى نادي "أحد" في دوري سعودي محترف بأتم معنى الكلمة.

نفهم من كلاملك أنك لمست فرقا كبيرا من جانب الإمكانيات بين تلك الموجودة في الجزائر، والتي تعمل بها في السعودية؟

أكيد، لا مجال للمقارنة، هناك احتراف حقيقي في السعودية من جانب توفر الملاعب والمرافق الضرورية، على سبيل المثال هنا في السعودية جل النوادي تتوفر على ملعبين، واحد خاص بالتدريبات وآخر بالمباريات الرسمية، وهو أمر يحفزك على اللعب والتألق أكثر، وخير دليل على ذلك النادي الذي ألعب له، الذي يتوفر على إمكانيات هائلة، رغم أنه فريق عادي مقارنة بالنوادي السعودية المعروفة، لعلمكم أن نادي "أحد" يعد ثالث أعرق ناد في السعودية.

وحتى أنت وفي ظرف زمني قصير تمكنت من كسب قلوب أنصار "أحد"؟

الحمد لله، هذا شرف لي، وسأعمل على أن أنقل أفضل صورة للاعب الجزائري خارج الوطن، صرت محبوبا لدى جماهير "أحد"، وحتى محبي كل النوادي الأخرى، وهذا ليس بالأمر الهين، كل هذا من توفيق الله عز وجل، ومنحي شرف قائد الفريق أفضل دليل على الثقة والحب الذي يكنه لي كل القائمين والمسؤولين على شؤون النادي، وهو ما منحني أكثر عزيمة لبذل المزيد من الجهود للتألق، حقيقة هذا أمر صعب لكن أعمل دوما لأكون عند حسن ظن الجميع هنا.

وحتى الأنصار صاورا يخشون رحيلك قبل نهاية الموسم؟

هذا صحيح، خصوصا بعد العروض العديدة التي تهاطلت علي مؤخرا من داخل وخارج السعودية، لكن في الوقت الحالي أنا حارس نادي "أحد" وسأعمل على تشريف العقد الذي يربطني بالنادي إلى غاية نهايته، ومن يرِد شراء عقدي فليتفضل، لكن أفضل إنهاء الموسم مع "أحد"، صراحة تربطني علاقة طيبة بالجماهير، حتى إنهم صاروا يرفضون رحيلي في هذه الفترة بالذات.

الأمر يبدو صعبا لأنكم تعانون في ذيل الترتيب في الصف الـ 12 بـ 10 نقاط؟

صحيح الأمر كذلك، لكن تقارب مستوى النوادي التي تنشط في الدوري السعودي سيمكننا من تدارك الفارق مستقبلا من خلال الفوز في لقاء أو اثنين، وخير دليل على ذلك المواجهات التي أجريناها في إطار المسابقة مع الهلال أو النصر، المستوى متقارب، كان بإمكاننا الفوز عليهما، تعثرنا كان مع النوادي الصغيرة بإهدار نقاط ثمينة، وهو سبب وجودنا في هذه المرتبة بالذات، لكن الحمد لله تمكنا من كسب المباراة الأخيرة، وهذا سيعطينا دفعا لمواجهة "الرائد" الخميس المقبل، أظن أننا حققنا "الديكليك" بالفوز على "الاتفاق".

وهي ذات المباراة التي حضرها نبيل نغيز كمدرب جديد لأحد؟

نغيز حضر قبل يومين من مواجهة "الاتفاق"، صراحة منحنا ثقة إضافية مكنتنا من الفوز في تلك المباراة، علما أنه كان على خط التماس، وهذا كان له أثر إيجابي على مردودنا، لأنه كان بإمكانه متابعة المباراة من المدرجات، غير أنه تحمل المسؤولية بمتابعتها من دكة البدلاء، نغيز، سبق له العمل في الطاقم الفني للمنتخب الوطني مع المدرب الفرنسي كريستيان غوركوف في وقت سابق، وأنا واثق من أنه سينجح معنا إن شاء الله.

وكيف جرت الاتصالات مع نغيز، هل سألك مسؤولو أحد عنه؟

نغيز مدرب كفء وهو غني عن كل تعريف، اشتغلت في المنتخب الوطني وفي العديد من النوادي المحلية، مسؤولو "أحد" سألوني عن طبيعة عمله وتعامله مع اللاعبين وأخلاقه بالدرجة الأولى، أنا شخصيا أكدت لهم أنهم أصابوا الاختيار بالتعاقد مع نغيز، خصوصا أن الأخير يعد طموحا.

على ذكرك للمنتخب الوطني، هل تتابع أخباره والمباريات الأخيرة التي أجراها؟

أكيد، هذا أمر بديهي، تابعت كل المباريات سواء في تصفيات المونديال أم الودية الأخيرة مع إفريقيا الوسطي، لمست تراجعا كبيرا في أداء ومستوى اللاعبين، هذا طبيعي بعد فقدان تأشيرة كأس العالم، الثقة غابت كثيرا وهو ما أثر على مردود المجموعة، حتى تغيير المدربين انعكس سلبا على التشكيلة الوطنية، حقيقة اللاعبون صاروا يعانون من حالة نفسية صعبة، نأمل من الطاقم الفني الجديد بقيادة ماجر أن يسرع في معالجة كل الأمور تحسبا للمواعيد الرسمية القادمة، ماجر قاد "الخضر" في موعدين فقط لا يجب انتقاده، لذلك أطلب من الجميع أن يدعه يعمل من أجل جني الثمار مستقبلا.

وهل ما زلت تأمل في العودة إلى المنتخب بعد غياب قارب سنة كاملة؟

هو حلم كل لاعب، وأنا شخصيا ما زلت أطمح إلى العودة إلى المنتخب الوطني، صراحة السعوديون هنا تفاجؤوا لعدم استدعائي إلى المنتخب الوطني مؤخرا، أذكر أن آخر تربص أجريته مع المنتخب كان خلال تولي رايفاتس زمام العارضة الفنية، مدة طويلة لم ألعب لـ "الخضر" لا يجب استصغار البطولة السعودية ويمكن أن أقول إنها أفضل دوري عربي.


التعليقات(3)

  • 1
    عباس بشار 2017/11/21
    الجمهور الجزائري كان قد يتفجاء لو استدعي حارس مرمى من البطولة السعودية!!! فبعد استعاء مستمر لحارس مرمى بدون فريق منذ 2014 تريد ان يستدعى حارس من بطولات المتقاعدين!!!
  • 2
    السارح بيكم algerie 2017/11/21
    راه يعرض في روحو ههههههههههههههههههه
  • 3
    كريم سطيف 2017/11/22
    يا أخي ان مستوئ البطولة في السعودية ضعيف جدا بل أضعف من بطولتنا و لا تغتر بالتأهل للمونديال
    لأن الفوج الذي تأهلت من خلاله كان ضعيف جدا
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: