كشف البطل الأولمبي الجزائري في رياضة ألعاب القوى نور الدين مرسلي، عن مساعي يقوم بها مجموعة من الرياضيين الأولمبيين الجزائريين من أجل عقد مصالحة بين رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف ورؤساء مجموعة من الاتحاديات الرياضية التي تقاطعه، منذ شهر ماي الماضي. مؤكدا أن حان الوقت من أجل إقامة هذه المصالحة من خلال وضع الجزائر فوق كل اعتبار آخر.

 وقال مرسلي في تصريح للوكالة الرسمية على هامش تكريمه بوسام الاستحقاق الأولمبي خلال الملتقى الثاني للرياضيين الجزائري:"يسعى الرياضيون الذين شاركوا في الألعاب الاولمبية وأولئك الذين صنعوا تاريخ الرياضة الجزائرية إلى عقد لقاء مصالحة في النزاع القائم بين اللجنة الأولمبية الجزائرية والاتحاديات الرياضية وإرجاع الأوضاع إلى ما كانت عليه في السابق.".

وأضاف البطل الأولمبي الجزائري:"حان الوقت لوضع الخلافات جانبا والعودة إلى جادة الصواب في هذا الخلاف الذي لا يساعد الرياضة الجزائرية للعودة إلى سابق عهدها. الرياضة تدعو إلى الوحدة والحكمة والحرية وأنا كرياضي أعتقد أنه علينا وضع مصلحة الجزائر فوق كل شيء". 

ويشار إلى أن هناك قطيعة بين اللجنة الأولمبية الجزائرية وعدد من رؤساء الاتحاديات الرياضية، منذ نهاية شهر ماي الماضي، بسبب عدم تقبل هؤلاء "للظروف" التي جرت فيها الجمعية العامة الانتخابية للجنة الأولمبية الجزائرية والتي تم خلالها إعادة انتخاب بيراف لعهدة جديدة تدوم حتى 2020، في وقت أن اللجنة الدولية الأولمبية اعترفت بشرعية هذه الانتخابات.


التعليقات(1)

  • 1
    رياضي 2017/12/11
    هؤاء ااابطال هم من المنتفعين من بقااء *بيراف*صاحب السوابق رئيسا للجنة الاومبية..جلهم له منصبا في اللجنة *يهمهم*فيه ..
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: