يأمل اللاعب الصاعد الشاب في صفوف نادي بارادو حيدرة، إسلام عروس، والذي أقنع الناخب الوطني رابح ماجر بإمكانياته ومؤهلاته، في أن يسير على خطى المدافعين رامي بن سبعيني ويوسف عطال المتخرجين من أكاديمية بارادو، ويُحظى بفرصة للاحتراف في أوروبا.

 وقال عروس صاحب الـ21 ربيعا (من مواليد 6 أوت 1996) في تصريح للشروق الرياضي، مساء الاثنين:"هدفي أن أحظى بفرصة للاحتراف في إحدى الفرق الأوروبية، في المستقبل مثلما حدث مع زميلي السابقين يوسف عطال ورامي بن سبعيني".

 وفي انتظار تحقيق حلمه بالاحتراف في أوروبا، يُبقي الشاب عروس على أمل أن يحصل على فرصة اللعب في إحدى الفرق الوطنية الكبيرة على غرار مولودية الجزائر أو اتحاد العاصمة أو وفاق سطيف.

 وكسب عروس خريج أكاديمية بارادو ثقة ماجر الذي استدعاه للمنتخب الوطني الأول في المواجهة الأخيرة من تصفيات مونديال روسيا 2018 أمام نيجيريا، قبل أن يجدد استدعائه للمنتخب المحلي في التربص الأخير والتربص الحالي الذي انطلق الأحد تحسبا للمواجهة الودية أمام منتخب رواندا المقررة الأربعاء 10 جانفي بتونس.  

 وأكد عروس أنه قادر على اللعب في جميع المناصب باستثناء منصب قلب هجوم، قائلا:"أنا لاعب متعدد المناصب وأحسن اللعب بالقدمين، لذلك أستطيع أن ألعب في أي منصب يمكن للمدرب أن يكلفني به، ما عدا منصب قلب الهجوم".

 وانضم عروس لأكاديمية بارادو في سن مبكرة، عندما كان في عمر 11 سنة، وتدرج في جميع فئات فريق بارادو. مؤكدا أنه من اللاعبين الذين تعلموا أبجديات الكرة المستديرة من خلال طريقة اللعب حافي القدمين والتي تم تطبيقها في الأكاديمية.

 وبخصوص الحياة في أكاديمية بارادو، أوضح عروس أنها مركزة بشكل كامل على كرة القدم من خلال التدريبات اليومية ولساعات طويلة، وذلك إلى جانب الدراسة، حيث أن المعلمين والمدرسين هم من كانوا يأتون إلى الأكاديمية من أجل تقديم الدروس لجميع اللاعبين، غير أن تركيز الغالبية على كرة القدم جعلهم لا يتقدمون كثيرا في المستوى الدراسي.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: