كشف قائد المنتخب الوطني لكرة اليد، عبد القادر رحيم، لوسائل إعلام أجنبية عن اعتزاله اللعب دوليا بشكل رسمي، بعد المشاكل التي وقعت له مع الطاقم الفني في تربص "الخضر" في قطر، والتي جعلته يغادر مقر إقامة المنتخب الوطني دون إذن الطاقم الفني، وذالك بعد المناوشات التي حدثت له مع المدرب الجديد سفيان حيواني.

وقال رحيم، في تصريحات صحفية "إنه قرر مغادرة المنتخب من دون رجعةّ"، معتبرا أن القرار الذي اتخذه مرده إلى الفوضى التي باتت تسود المنتخب عشية خوض غمار كأس أمم إفريقيا بالغابون بعد أسبوع.

وبالمقابل قال مساعد المدرب الوطني، محمد الصغير، إن خرجة رحيم غير مقبولة وليس لديه أي تفسير قبيل أيام قلائل من المسابقة القارية المقررة في الغابون، حيث بعث محمد الصغير برسائل مباشرة إلى اللاعب عبر أمواج الإذاعة الوطنية على أنه "ترك منتخب بلاده.. لا زملائه ولا مدربيه".

وتعود حيثيات القضية إلى المباراة الأولى الودية أمام المنتخب القطري، والتي مني فيها السباعي الجزائري بهزيمة قاسية، حيث عبر رحيم عن غضبه من المدرب حيواني ورفضه لطريقة اللعب، قبل أن يفجر غضبه في المواجهة الثانية أمام منتخب إيران، بعد أن تدخل المدرب حيواني لتوجهيه وتقديم النصائح له، وهو ما لم يقبله رحيم، حيث التفت إلى دكة البدلاء وطلب من الجميع الصمت بإشارة يده، علما أن حيواني وكافة اللاعبين كانوا ينتظرون الاعتذار من زميلهم لما بدر منه، غير أن اللاعب قرر الرحيل، حسب ما صرح به محمد الصغير.

ومعلوم أن المنتخب الجزائري سيخوض "كان" الغابون بداية من الـ21 جانفي الجاري بمواجهة المنتخب التونسي في أول مباراة لحساب المجموعة الأولى، التي تضم منتخبات الكاميرون، الكونغو، الغابون.


التعليقات(2)

  • 1
    بن الشيخ عمار باب الواد / العاصمة الجزائر 2018/01/11
    ايروح منسحقوهش
  • 2
    Samir GUELMA 2018/01/12
    فقط اثمن ماقاله السيد مساعد المدرب محمد الصغير: لقد تركت منخب بلادك يارحيم.و سوف لن تكون الجماهير المناصرة للكرة الصغيرة و لا التاريخ رحماء معك.كان من الاجدر بك الاقتداء برموز ثورة التحرير لاعبي فريق جبهة التحرير على غرار زيتوني و مخلوفي و معوش و غيرهم من الامجاد....
    الاحتراف لن يدوم و لكن الجزائر باقية في القلب انها تسكن اروحانا و تسريى في دمائنا...
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: