تنذر كل المعطيات بمشاركة "كارثية" للمنتخب الوطني لكرة اليد في كأس أمم إفريقيا، التي ستنطلق الأسبوع القادم بالغابون، وذلك بالنظر إلى حالة الفوضى التي يشهدها بيت "الخضر" في الآونة الأخيرة، فضلا عن الصراعات التي يعرفها الاتحاد الجزائري للعبة، يضاف إليها حداثة الطاقم الفني الذي يقوده سفيان حيواني منذ مدة قصيرة.

حيث لم يتحكم الأخير في زمام الأمور من خلال حالات التسيب ونقص الانضباط، التي أكدها تصرف عبد القادر رحيم قبل ثلاثة أيام بمغادرة تربص قطر من دون أخذ الإذن من أي كان، الأمر الذي دفع الطاقم الفني للاستنجاد بحمود اية الله الخميني، الذي سيندمج مع المنتخب بداية من اليوم من دون التحضير لـ"الكان"، تضاف إليها الإصابات التي باتت هاجس المدرب حيواني، خصوصا بعد تأكد "حرمان" المدافع أيوب عبدي من المشاركة في الكأس الإفريقية المقبلة، عقب تعرضه لإصابة على مستوى الكتف، ليضاف بذلك إلى قائمة المصابين التي دشنها زميله لاعب نادي "نيم" الفرنسي هشام كعباش في وقت سابق، والذي يعاني هو الآخر من التواء في الإبهام تعرض إليه نهاية شهر أكتوبر من العام الماضي في تونس خلال مشاركة المنتخب الوطني في دورة دولية رباعية.

ويسافر المنتخب الوطني لكرة اليد يوم الأحد 14 جانفي إلى العاصمة الغابونية "ليبرفيل" للمشاركة في الطبعة الـ23 من كأس أمم إفريقيا، التي ستنطلق في الـ17 من شهر جانفي، وتدوم إلى غاية الـ 28 من الشهر ذاته، ويشارك أشبال سفيان حيواني في المسابقة الإفريقية القادمة في المجموعة الأولى إلى جانب كل من تونس، الكاميرون، الكونغو والغابون، وحيث سيدخل السباعي الجزائري المنافسة في الـ21 من جانفي بمواجهة المنتخب التونسي، علما أن التشكيلة الوطنية كانت قد عادت أمس الخميس إلى أرض الوطن قادمة من قطر، بعد مشاركتها في دورة دولية ودية إلى جانب منتخبات قطر، إيران وكوبا، حيث فاز المنتخب الوطني في مباراتين في الدورة أمام منتخبي كوبا وعمان، فيما انهزم في افتتاح الدورة أمام المنتخب القطري، قبل أن يختتم المسابقة بهزيمة أمام إيران.

جدير بذكره أن المنتخبات الثلاثة الأولى في الكأس الإفريقية القادمة ستمثل القارة الإفريقية في بطولة العالم المقبلة المقررة مناصفة بألمانيا والدانمارك سنة 2019، وهو الهدف الذي حدده الاتحاد الجزائري لكرة اليد بقيادة رئيسه حبيب لعبان.


التعليقات(2)

  • 1
    مواطن 2018/01/12
    كلشي فسد في هذه البلاد والمسؤولين يجرون كل المجالات للفشل, حتى الرياضة لا تسلم, فآيادي جزائرية تمارس العملية الهدم لمصلحة فرنسا وما كنا نفتخر سابقا اصبحت مسخرة
  • 2
    عبدو الجزائر 2018/01/12
    الداء الوحيد الذي ينخر الرياضة الجزائرية هم الاشخاص الذين على رأسها و خاصة وزير الرياضة هو الذي يتحمل القسط الاكبر من المسؤولية لما آلت اليه رياضتنا .
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: