تراجعت إدارة شباب بلوزداد، عن قرار تسريح المدافع الأيمن حرشاوي، فيما يبقى مصير عوامري وسامر وعايشي مجهولا، كما تسير المفاوضات بين بوحفص وحامية، إلى تسريح الأخير لأحد الأندية التي تطلب خدماته على غرار شبيبة القبائل ووفاق سطيف.

وأكد مصدر مقرب من الشباب، بأن أعضاء الطاقم الفني قدموا تقارير خاطئة عن بعض اللاعبين للطاوسي، الذي قرر إبعادهم دون معاينتهم، متحججا بضيق الوقت وتركيزه على تحسين أداء الفريق الذي تنتظره تحديات كبيرة في فترة وجيزة.

ووافق الطاوسي، بالإبقاء على حرشاوي، و لكن مع الفريق الرديف، على أن يعاينه مستقبلا قبل منحه الفرصة مع الفريق الأول، فيما لم تبق الإدارة مترددة بشأن الثلاثي عوامري، سامر، عايشي، الذين يرفضون التوقيع على ورقة وثيقة فسخ العقد إن لم تمنهم الإدارة كامل مستحقاتهم المالية، علما ان عوامري تلقى راتب شهر واحد فقط منذ التحاقه بالشباب في الصيف الماضي، بينما استلم عايشي وسامر راتبين.

وأوضح مصدرنا، بأن لجنة فض النزاعات تراجعت مساء الأربعاء الماضي، عن قرار حرمان الشباب من الانتدابات في فترة التحويلات الشتوية الجارية، لترمي الكرة في ملعب الرابطة المحترفة، بوثيقة تؤكد تراجع ديون الفريق إلى اقل من مليار سنتيم، ولكن دون تدوين أي قرار، علما ان ادارة الشباب نقلت ملفي يحي شريف وعايش، إلى المحكمة المدنية وهو ما جعل الرابطة تتراجع عن اتخاذ أي قرار نهائي.

وبعد اجتماع الخميس الماضي، بمقر الرابطة المحترفة، أكد عبد الحميد حداج، رئيس لجنة الانضباط لمسؤولي الشباب ان وضعيتهم سليمة وسيبلغهم بالقرار النهائي غدا، أي 24 ساعة فقط عن موعد انتهاء فترة الانتقالات الشتوية.

وعلى صعيد آخر، فقد تعطلت المفاوضات مع وكيل أعمال المهاجم بانوح، الذي كان يفاضل بين العروض التي وصلته من إدارة الشباب والوفاق السطايفي وشبيبة القبائل، علما ان بوحفص، وافق على تقديم 130 مليون سنتيم شهريا لمهاجم اتحاد الحراش السابق، مع تسبيق لمستحقات ثلاثة أشهر، مقابل التوقيع لمدة 18 شهرا، ولكن وكيل اللاعب طالب براتب اكبر.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: