كشف محمد غوتي، رئيس اللجنة المركزية للتحكيم، عن عدم وجود بنك للمعلومات والبيانات الخاصة بسلك التحكيم على مستوى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، مشيرا إلى أن سلفه لم يقم بعمله على أكمل وجه، وهو ما يصعب من مأمورية الهيئة الجديدة المشرفة على الصافرة الجزائرية.

وفي حديث مع الشروق، الجمعة، أوضح غوتي، أن لجنة التحكيم بصدد إنشاء برنامج آلي، لضم كل المعلومات الخاصة بالحكام على كل المستويات: "المشكلة التي نعاني منها على مستوى اللجنة، هو غياب صندوق البيانات الخاصة بكل الحكام.. حتى بيانات الموسم الماضي لم نعثر عليها، وشرعنا في إعداد برمجية إلكترونية نضع فيها كل بيانات الحكام، ولنتابع مشوارهم على كل المستويات ونعطي كل ذي حق حقه".

وحذر محدثنا، حكام النخبة الذين يديرون مباريات الرابطتين الأولى والثانية، من الأخطاء التي تفتح باب الإشاعات والتأويلات، لاسيما في هذه المرحلة الحساسة من الموسم الكروي: "دخلنا فترة الإياب من البطولة الوطنية، وعليه يجب أن يكون كل الحكام مركزين على عملهم.. قررنا تخصيص يوم الاثنين المقبل، لجمع كل الحكام في سيدي موسى، ولنقدم لهم النصائح ونحثهم على القيام بعمله على أكمل وجه.. أحسن الحكام هو الذي يرتكب أقل عدد من الأخطاء".

وفيما يخص قضية التعيينات التي تبقى محل جدل في الشارع الرياضي يقول غوتي: "تعيين الحكام ليس من اختصاصي.. مدير الشركة لا يمكنه أن يقوم بأعمال كثيرة في نفس الوقت، ويجب توزيع المهام على الجميع وهذا ما يحدث على مستوى لجنة التحكيم، ولا يجب التأويل كثيرا في هذا المجال.. نحن نعمل بشفافية والعقوبات التي نسلطها على الحكام ستصلكم، عكس ما كان يحدث سابقا".


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: