قال الدولي السابق فريد غازي إن الصراعات بين زطشي وقرباج لا تخدم الكرة الجزائرية، وأضاف أن المدرب السابق لنادي تروا الفرنسي ألان بيران الذي حطم مشواره الاحترافي بفرنسا بسبب شهر رمضان، كما تحدث عن علاقته برئيس شبيبة القبائل السابق محند شريف حناشي، وأرجع سبب تنحيته إلى المحيطين به وأن رحيله خسارة.

أين هو فريد غازي؟

فريد غازي توقف عن التدريب ودخل عالم التجارة بولاية عنابة وكان آخر فريق أشرفت على تدريبه هو شباب نصر لفجوج الناشط ضمن بطولة قسم ما بين الرابطات والذي وصلت معه إلى الدور ثمن النهائي من تصفيات كأس الجمهورية، وذلك بإزاحتنا لفريق اتحاد عنابة، ولعل ما ساعدنا في تجسيد حلم الأنصار الروح المعنوية العالية للاعبين، وأقصينا على يد فريق القلب شبيبة القبائل، كما أن بدايتي مع مجال التدريب كانت موسم 2014 مع فريق شباب هيليو بوليس الناشط في بطولة الجهوي الأول لرابطة عنابة، وأطمح في يوم من الأيام لتدريب فريق "الجياسكا" وإحراز ألقاب معه.

كيف كانت بدايتك الرياضية؟

طبعا كبقية الشباب بشوارع بلدية الركنية بولاية قالمة، حيث تدرجت في مختلف الأصناف للفريق حتى الأواسط، ثم توجهت إلى اتحاد الشاوية حيث قضيت أربعة مواسم توجت من خلالها بالبطولة والكأس الممتازة ضد مولودية العاصمة التي سلمها لنا الوزير الأول أنذاك أحمد أويحيى، وكانت لي الفرصة خلال مشاركتي القارية لاكتشاف أجواء إفريقيا بعد مواجهتنا لناد من زيمبابوي، واكتشفت وأنا لا أتجاوز 18 سنة المناخ الإفريقي الصعب الذي يمتاز بالرطوبة العالية والحرارة الشديدة وذلك بالعاصمة هراري، وأتأسف لإقصائنا على يد هذا الفريق بواقع ضربات الجزاء 5-4 بعد انتهاء المواجهتين ذهابا وإيابا بالتعادل الايجابي.

كيف كانت مسيرتك؟

بعد اتحاد الشاوية عدت إلى ترجي قالمة وهذا بإلحاح شديد من طرف كمال مواسة وكان ذلك موسم 97، حيث أدينا موسما في القمة لكن نقص الإمكانيات حال دون تحقيق الصعود والذي كان من نصيب وفاق سطيف.

لقد قيل الكثير عن صعود الوفاق؟

أجل لقد سمعت بأن إدارة الوفاق اشترت ذمم لاعبين من اتحاد عنابة حيث كان يكفيهم التعادل فيما كان يتطلب على فريق "ليزما" الفوز لينتهي اللقاء 1-1، ولكن ليس هناك أي دليل يثبت شراء الوفاق لهذا اللقاء، وأقول إن أبناء عين الفوارة يستحقون الصعود لأن تشكيلتهم كانت تضم ألمع نجوم الكرة الجزائرية.

وهل عرض عليك أنت بيع لقاء ما في حياتك الرياضية؟

أنا قلب هجوم عشت هذه الظاهرة، عندما كنت أدافع عن ألوان ترجي قالمة حيث عرض علي فريق "كابة دراهم وقالوا لي هز رجليك ماتسجلش" لكن ردي كان بالسلب رغم أنني لم ألعب ذلك اللقاء لأنني كنت معاقبا وهم عرضوا عليّ ذلك قبل المواجهة بأسبوعين.

كيف كان شعورك وأنت تواجه فريقك السابق "الجياسكا" كمدرب في منافسة الكأس؟

لقد واجهت فريق "الجياسكا" الذي كان سببا في شهرتي وتقمّص الألوان الوطنية، حيث كان ذلك الموسم في منافسة الكأس في دوره الثمن النهائي مع فريقي السابق نصر لفجوج، إذ كانت الفرصة سانحة لي لأعود إلى ملعب 1 نوفمبر يتيزي وزو بعد 13 سنة من الغياب، وقد استقبلني الأنصار استقبال الأبطال وهذا من طبيعتهم فهم لن ينسوا اللاعبين الذين تركوا بصماتهم في الشبيبة،وتحضرني ذكرى سيئة مع هذا الفريق عندما خسرنا نهائي الكأس موسم 99 ضد مولودية العاصمة في وهران.

في رأيك ماهي أسباب تراجع فريق القبائل؟

هناك أسباب عديدة منها عدم الاستقرار الإداري والفني عكس ما كان في السابق حيث قضى حناشي ربع قرن على رئاسة الفريق وكانت النتائج والألقاب والمشاركات القارية، ولكن هذا الموسم هو مهدد بالسقوط بعدما نجا منه الموسم الماضي في الرمق الأخير من البطولة، بالإضافة إلى ذلك، مدرسة الشبيبة أصبحت لا تكوّن لاعبين.

على ذكر نادي تروا بودنا أن نعرف سبب المشاكل التي حدثت لك مع بيران؟

نعم، لقد جاءني عرض من هذا النادي موسم 99 وأمضيت رفقة صايفي على عقد مدته أربعة مواسم، وفي الموسمين الأول والثاني كانت الأمور على أحسن ما يرام، لكن في الموسم الثالث انقلبت الأمور، حيث اجتمع بنا المدرب ألان بيران قبل حلول شهر رمضان وطلب مني أنا وصايفي عدم صوم شهر رمضان، مؤكدا لنا أن الفريق في حاجة لخدماتنا وأن الصوم يؤثر على مردودنا فوق أرضية الميدان وقال لنا "إلا تصوموا مانلعبكمش" نحن بطبيعة الحال وبصفتنا مسلمين رفضنا ذلك جملة وتفصيلا وهي نقطة بداية المشاكل معه، حيث حذف أسماءنا من الفريق الأول وأصبحنا نتدرب مع الفريق الرديف وقلت له في الموسمين الماضيين كنا نصوم ولعبنا مباريات في القمة لكنه رفض، وحينها قرّرت الرحيل على شكل إعارة لمدة ثلاثة أشهر لفريق من الإمارات.

ورغم ذلك رشحته لقيادة "الخضر"؟

بعد رحيل ليكانس وتداول اسمه بقوة لخلافته وجّه لي صحفي من جريدتكم سؤالا عنه، حيث أجبته أنه مدرب كبير فعلا وقادر على تدريب "الخضر" فهو محترف بأتم معنى الكلمة متفان في عمله وينجح مع الفريق الوطني، لكن تبادر إلى ذهني أنه سيفرض في يوم ما على زملاء محرز أكل رمضان لأنه سبق له وأن فعل ذلك معي أنا وصايفي.. لكن لا أظن أنه يفعلها في بلد مسلم.

كيف تعلق عن الطريقة التي غادر بها حناشي الشبيبية؟

لم تعجبني الطريقة التي غادر بها حناشي الشبيبة وهذا بعد 24 سنة من الرئاسة، حيث كان من الأجدر أن يتم تكريمه لأن الفريق حقق تحت قيادته 10 ألقاب، 4 كؤوس إفريقية، و4 بطولات وطنية، ولقبين لكأس الجزائر، حقيقة هو رفض التنحي طواعية، فأرغم عن الانسحاب، أنا أعرفه بأنه رجل مثالي ودائما كان عند وعده، حيث كان يشجعنا ويقف إلى جانبنا في السراء والضراء، ويمنحنا مستحقاتنا وزيادة ورحيله خسارة.

ماهي أسباب غياب "الخضر" عن مونديال روسيا؟

تعود أساسا إلى المشاكل التي وقعت على مستوى الفدرالية وتغيير المدربين، حيث أثر ذلك على مردود زملاء محرز، في كل ثلاثة أشهر مدرب جديد ما صعب عليهم التعوّد على طريقة اللعب وهو سبب الإقصاء المرّ، بالإضافة إلى ذلك، مستوى اللاعبين انخفض مقارنة مع لاعبي مونديال 2014، ليس لديهم نفس الحماس والإرادة التي كانت من قبل، كما أنهم أصبحوا يغارون على أنديتهم أكثر من المنتخب الوطني وعلى رأسهم محرز وبراهيمي وفيغولي.

كيف يرى غازي حظوظ المنتخبات العربية والإفريقية في مونديال 2018؟

مصر التي أوقعتها القرعة في مجموعة البلد المنظم روسيا والأورغواي والسعودية، أرشحها للمرور للدور الثاني لأنها تملك فريقا متماسكا يقوده صانع الألعاب محمد صلاح الذي يستحق الفوز بالكرة الذهبية وسأكون أول مناصر للفراعنة بغض النظر عن ما وقع بيننا، عكس السعودية التي ستجد صعوبة لا محالة لاجتياز هذا الدور في ظل قوة الأورغواي بقيادة لويس ألبرتو سواريز دياز وفريق البلد المنظم روسيا، في حين حظوظ المغرب المتواجد في مجموعة البرتغال وإسبانيا وإيران قائمة، فهي ستعلب "ديربيان" ضد الجارين إسبانيا والبرتغال، (مثل لقاء فرنسا والجزائر)، حيث أنها تملك أرمادة من اللاعبين الكبار ومدربا محنكا اسمه رونار، قاد أسود الاطلس إلى مونديال روسيا إذ قطع شوطا ممتازا في التصفيات ولكن لعنة القرعة لم تنصفهم لكن عنصر المفاجأة جد وارد وهيرفي رونار له أوراق رابحة سيخرجها في وقتها، كما فعل مع المنتخبات الذي توج معها على غرار زامبيا وكوت ديفوار، وأتأسف كثيرا لأن روراوة استصغره، حيث كان يرغب في خلافة غوركيف لكن الجميع رفضه، حقيقة هو أخفق مع عديد الفرق الذي دربها لكنه مع المنتخبات كما أشرنا حقق عدة ألقاب.

ماهي حظوظ بقية المنتخبات؟

آه، نيجيريا تملك فريقا كبيرا وتأهلها جاء عن جدارة على حساب "الخضر" والكاميرون وزامبيا وتملك نفس الحظوظ مع الأرجنتين وكرواتيا وبدرجة أقل البلد الربع للمجموعة الرابعة ايسلندا، في حين أن نسور قرطاج وضعتهم القرعة هم أيضا في مجموعة الموت التي تضم بلجيكا وإنجلترا وبنما، لكنهم سيشرفون الكرة العربية، وأخيرا ممثل إفريقيا الخامس السينغال له من الحظوظ ما يرشحه للتأهل للدور الثاني في ظل تواضع فرق المجموعة الثامنة التي تضم اليابان وبولندا وكولومبيا، لكن أتوقع أن التأشيرة الأولى من نصيب أشبال حليلوزيتش الذي سيقود اليابان للدور الثاني فيما ستتصارع بقية الفرق على الثأشيرة الثانية.

من ترشح بالفوز بكأس العالم لمونديال روسيا 2018؟

أتوقع وصول أربع فرق إلى المربع الذهبي، اثنان من أوربا هما ألمانيا وإسبانيا والآخران من أمريكا الجنوبية هما البرازيل والأرجنتين، في حين التكهن بالمنتخب الفائز بلقب هذه الطبعة صعب جدا في ظل تقارب مستويات الفرق الأربع المذكورة.

غازي له طريقة للاحتفال بأهدافه في زاوية الركنية.. هل تأثرت بروجي ميلا أم أنك تهديهم لأهل مدينتك التي تحمل نفس الاسم؟

أنا لم أتأثر لا بالكاميروني روجي ميلا بل كنت أقصد أهل مدينتي الركنية التي تحمل نفس الاسم، حيث جاءتني الفكرة في نهائيات كأس إفريقيا سنة 2000، إذ سجلت الهدف الأول ضد الغابون الذي حرر الأنصار، وكنا في حاجة ماسة للفوز بعد تعادلنا في اللقاء الأول، وتوجهت مباشرة إلى زاوية الركنية ونزعت القميص واحتفلت بالهدف وأهديته إلى سكان مدينتي الركنية بقالمة.

هل صحيح أن غازي كان ضحية عملية احتيال من طرف عاصمي حيث سلب منه ربع مليار سنة 2014 عند تبديلها من الدينار إلى الأورو؟

هذه إشاعة، حقا تفاجأت عندما نشرتها مختلف الجرائد بتاريخ 7 أوت 2016 بأن محكمة بئر مراد رايس سلطت عقوبة عامين حبسا نافذا و100 ألف دينار غرامة مالية في حق شاب في الثلاثينات بتهمة النصب والاحتيال، بعد أن اتخذ من محله بحيدرة مكانا لبيع العملة الصعبة ليقوم بعدها بالنصب على عديد الزبائن منهم الدولي السابق فريد غازي بعد أن وعده بتبديل المبلغ من الدينار إلى العملة الصعبة، إلا أنه أخذ المبلغ من دون تسليمه العملة الصعبة.

ماذا تعلق عن الحرب القائمة بين زطشي وقرباج ورفع هذا الأخير شكوى ضده لدى "التاس"؟

الصراعات بين زطشي وقرباج ليست في صالح الكرة الجزائرية، والرياضة لا تتقدم بهذه الطريقة، كما أن المشاكل استفحلت بين الرابطة والاتحادية والحكام وسوء التسيير، وكنت أتمنى أن يتم إتمام الموسم ثم يصفي زطشي حساباته مع قرباج المحسوب على أنصار روراوة، أو كان من الأجدر أن يتم الطلاق بينهما مباشرة بعد تعيينه خلفا لروراوة، وأتوقع مشاكل كثيرة خلال الجولات المتبقية، وما حدث في لقاء الساورة وسطيف وبسكرة وسطيف وسكيكدة والبرج ومعسكر وسكيكدة أحسن دليل على ما أقول، حيث أن كل فريق يرفع شعار "في بلادي نربح درع"، يحدث هذا في ظل غياب العقوبات وخوف الحكم من ضغط الجمهور والمسيرين والصعود للقسم الأول ليس بهذه الطريقة.

ماهو الناخب الوطني الذي لفت انتباهك؟

حليلوزيتش مدرب ممتاز يحب عمله ويغرس في لاعبيه حرارة اللعب والروح القتالية، حيث لعبت ضد الفرق الذي كان يدربها في البطولة الفرنسية منها "لونس"، فهو يقحم اللاعب الذي يقدم للفريق 100 من المائة، وماجر عملت معه في نهائيات كأس إفريقيا سنة 2002 هو مدرب طموح ويحب الألوان الوطنية لكن رورارة لم يمنح له الوقت الكافي، في حين أن راييفاتس وليكنس ليس لهما مستوى و"حشومة" تمنح لأمثالهما مهمة تدريب الفريق الوطني.

ماذا يقول غازي عن نجم ليستر رياض محرز؟

صراحة أقول إنه غير قادر على اللعب في الريال أو البارصا لأن مستواه انخفض بدليل أن صلاح تفوق عليه وأنصحه بالبقاء في فريقه ولو تنقل إلى فريق آخر سيلازم مقعد الاحتياط لوقت طويل.

وهل وقعت لك نكتة في ملاعب العالم؟

نعم، كان ذلك في ملاعب فرنسا في لقاء فريقي تروا ضد ستراسبورغ، حيث سجلت هدف الفوز 2-1 في الدقيقة الأخيرة، ووجدت مساعد الحكم أمامي ومن كثرة الفرحة عانقته أمام دهشة الأنصار والمسيّرين.


التعليقات(2)

  • 1
    Mohamed 2018/02/05
    صراع المصالح فقط
    لما تزول هده الامتيازات التى يتنازعو عليها تزول الصرعات
    ترجع كل واحد يقول للاخر انت أول مني في هدا المنصب
  • 2
    العباسي الجزائر ارض الل 2018/02/05
    مند مجيئ زطشي تقهقرة الكره الجزائريه
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: