اعترف أسطورة الكرة البلغارية هريستو ستويشكوف أن الرياضة جلبت له الثراء المادّي، لكن سلبته الحرّية.

وقال هريستو ستكويشكوف البالغ من العمر 51 سنة: "نعم.. منحتني كرة القدم المال الوفير وصرت ثريّا، والدليل أنّي أُقيم بِمسكن فاخر في مدينة ميامي الأمريكية" التي تُطلّ على المحيط الأطلسي.

غير أن صاحب الكرة الذهبية لِعام 1994 استطرد وقال: "لكن ممارسة هذه الرياضة جعلتني وكأنّي سجين، حيث كنت منشغلا كثيرا بِالتدريبات وخوض المقابلات. الآن بعد الإعتزال صرت أهتمّ بِأسرتي فقد أصبحت جَدًّا! وصرت أُخالط البشر وأتحدّث معهم. وأذهب للصيد البحري وقت الفراغ. لقد تغيّرت حياتي الإجتماعية كثيرا، والفرق شاسع بين وضعيتي أثناء مزاولة كرة القدم وبعد تعليق الحذاء". 

وعن سرّ احتفاظه بِالرشاقة واللياقة البدنية، قال نجم هجوم فريق برشلونة مطلع التسعينيات، وصاحب 6 ألقاب بطولة إسبانيا مع "البلاوغرانا"، إنه يُمارس رياضة ركوب الدراجات الهوائية كهواية، فضلا عن استمتاعه بِحياة اجتماعية هادئة لم يكن ينعم بها لمّا كان يحترف كرة القدم.

عمر غريب كاد يجلبه للمولودية

وبِشأن عدم مواصلته مهنة التدريب بعد عام 2013، قال ستويشكوف في أحدث مقابلة صحفية أدلى بها لِموقع "البطولة" الروسي، إنه انسحب بِسبب كثرة الدخلاء الذي يرأسون الأندية، وأوضح أن مطالبهم تجارية وليست رياضية، وأضاف "هذا النوع من البشر (مسؤولي الأندية) يُسبّب الضّجر ويُتعب نفسيا".

للإشارة، فإن إسم هريستو ستويشكوف ورد في مفكرة "المثير للجدل" عمر غريب الرئيس السابق لِفرع كرة القدم في نادي مولودية الجزائر، حيث أدرجه ضمن قائمة تضم تقنيين كان يودّ انتدابهم أواخر سنة 2013 خلفا للمدرب السويسري آلان غيغر.

وأشاد ستويشكوف بِالعمل الذي قام المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري مع فريق ليستر سيتي الإنجليزي، وقال إنه أحدث أشبه بـ "ثورة" في نادٍ مغمور لا يحوز إمكانيات مادية كبيرة ولاعبين نجوم. كما اعتبر التقني الهولندي الراحل يوهان كرويف أحسن مدرب لعب تحت إمرته. بينما وصف مواطنه لويس فان بـ "المُتسلّط" و"الجاهل"، وقال إنه أفسد برشلونة في نهاية التسعينيات، بعد أن لعب تحت إشراف المدرب الهولندي في النادي الكتالوني موسم 1997-1998.

وعن اللاعبين، قال ستويشكوف إن البرازيلي روماريو أحسن مهاجم في تاريخ الكرة، وأفضل لاعب مارس معه هذه الرياضة جنبا إلى جنب، في برشلونة مطلع التسعينيات. كما امتدح روماريو "البرلماني"، وقال إن نضاله المستميت من أجل الدفاع عن كرامة الطبقة المسحوقة في البرازيل قدوة لكل رياضي يقتحم الغمار السياسي.

للإشارة، فإن المهاجم هريستو ستويشكوف واجه رفقة منتخب بلغاريا "الخضر"، داخل القواعد ودّيا مطلع جوان 1998، تحضيرا لِمونديال فرنسا. وحينها فازت بلغاريا بِثنائية نظيفة، وكان ستويشكوف مُسجّل الهدف الأوّل ضد حارس المرمى عبد الرحمان علان حامي عرين مولودية الجزائر، عِلما أن المنتخب الوطني كان يُدربه آنذاك مزيان إيغيل، الذي عيّنته الفاف بديلا للمدرب عبد الرحمان مهداوي بعد مهزلة "الخضر" في كان بوركينافاسو.


التعليقات(1)

  • 1
    احرار algerie 2018/02/07
    ايها الشباب لمن لا يعرف هذه الاسطورة البلغارية ..لاعب كبير وفنان مر ذات يوم في فريق برشلونه وابدع في مقابلة الاعتزال و سجل 03 اهداف ..هل شاهدتم ميسي يبدع خارج العشرين متر*احيانا*.. لعب ميسي دائما منحصر في مساحة ضيقة**عند مساحة 18 متر**...اما ستويشكوف مثل مارادونا والاعبين الكبار يبدعون في كل ارجاء الملعب
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: