أكد رئيس نادي ليون الفرنسي جون ميشال أولاس، أن رحيل الدولي الجزائري رشيد غزال عن صفوف الفريق خلال الصيف الماضي، أثر فيه كثيرا على المستوى الشخصي، لأنه كان يرفض رحيله إلى آخر يوم قبل انتهاء عقده.

 وقال أولاس في حوار خص به صحيفة ليكيب الفرنسية الثلاثاء، "فعلنا كل شيء من أجل الإبقاء على غزال في فريقنا، لقد رفعنا العرض إلى ما نستطيع، لكنه ليس هو من كان يتفاوض معنا".

 وأضاف أحد أقدم الرؤساء في البطولة الفرنسية، يقول:"التقيت غزال في موناكو وقام بعناقي، لقد أثر فيّ كثيرا بشكل شخصي لتركه المجموعة، لأنه من الناحية الفنية بحثنا على خليفة له ووجدناه في اللاعب بيرتراند طراوري والذي أحسنا الاختيار باستقدامه لأننا في العادة نحسن اختيار المواهب الخارجية عن مدرستنا".

 ومعلوم أن غزال رفض كل العروض التي تم تقديمها له من طرف إدارة ليون قبل انتهاء عقده في جوان 2017، بحجة ضعفها من الناحية المالية، قبل ان ينضم في صفقة انتقال حر الى نادي موناكو بعقد يمتد حتى شهر جوان 2021، غير انه لم يجد ضالته في النصف الأول من الموسم، كون كان قاب قوسين أو أدنى من تسريحه في "الميركاتو" الشتوي الأخير، قبل أن يقرر المدرب البرتغالي جارديم الاحتفاظ به.


التعليقات(1)

  • 1
    افالو تقرت 2018/02/10
    حتى رشيد غزال ندم من تصرفاته و نصائح اقاربه لانه لم ينل شيئا حتى رلتبه مع موناكو اقل مما اقترحت له ادارة ليون لان في مناكو الضرائب اقل بكثير من باقي فرنسا و خسر مكانته كلاعب اساسي عكس ليون و قيمته في سوق الانتقالات تدهورت لحد الساعة
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: