فشل الرئيس الليبيري الجديد، و"أسطورة" كرة القدم العالمية جورج ويه، في أول مهمة كروية على رأس بلاده منذ تعيينه رئيسا لليبيريا نهاية شهر جانفي الفارط، وذلك عقب انسحاب ممثل الكرة المحلية، نادي الوا يونايتد، من الدور التمهيدي من كأس الإتحاد الإفريقي للعبة، والتي كان من المفروض أن يواجه فيها نادي جولبيا المالي.

حيث أخطر القائمون على شؤون الوا يونايتد الإتحاد الإفريقي لكرة القدم انسحابهم من المسابقة دون ذكر الأسباب التي تقف وراء ذلك، في وقت رجحت فيها الصحافة المحلية وقوف نقص الموارد المالية بالدرجة الأولى وراء القرار المتخذ من قبل رئيس النادي الليبيري.

يحدث هذا بعد أقل من شهر فقط من اعتلاء اللاعب الليبيري السابق جورج ويه سدة الحكم في بلاده، حيث شكل الأمر تفاؤلا كبيرا لدى محبي الكرة الليبيرية، التي كانت تأمل في تطور كرتها تحت حكم "الميستر" جورج، ومازاد الطين بلة كون الانسحاب المفاجئ لنادي الوا تزامن وأولى المهام الخارجية للنوادي الليبيرية، لنقل أفضل صورة لرئيس بلادها جورج ويه، الأمر الذي شكل ضربة موجعة لدى كل متتبعي الكرة في ليبيريا، حيث انتاب الشك في نفوس الجميع من قدرة الرئيس واللاعب السابق فك شفرة الكرة الليبيرية التي تعاني منذ مدة طويلة.

علما، أن جورج ويه، يعد من بين أفضل اللاعبين في العالم على مر التاريخ، حيث توج بجائزة أفضل لاعب في القارة الإفريقية  ثلاث مرات سنوات 1989، 1994 و1995، كما حقق إنجازا استثنائيا سنة 1995، عندما توج بالكرة الذهبية، كأفضل لاعب في العالم، وهو الإفريقي الوحيد الذي نجح في تحقيق هذا الإنجاز.


التعليقات(1)

  • 1
    roch algerie 2018/02/11
    =هادا وين قال باسم الله95
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: