كشف مراد مازار رئيس الاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي حقائق مثيرة عن القضايا التي أثارت اهتمام الرأي العام الرياضي في الفترة الأخيرة على غرار "لغز" ملف ترشيح نائب رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) بشير ولد زميرلي لعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي للعبة (الكاف)، وكذا قضية "عقوبة" رئيس الفاف خير الدين زطشي من طرف الكاف.

قال مازار في حديث مع "الشروق" الثلاثاء بشأن الجدل الإعلامي الذي صاحب قضية "معاقبة" زطشي من طرف الكاف: "أريد أن أوضح للرأي العام بعض الأمور التي حدثت في الآونة الأخيرة بشأن القضايا المتعلقة بالرياضة الجزائرية وكرة القدم بشكل خاص، ومن هذا المنبر أطلب من بعض الأطراف التي تسعى لتزييف الحقائق، أن تكف عن الكذب على السلطات، والشعب ووسائل الإعلام.. لا أفهم سبب كل هذه الغيرة والحقد عندما يتعلق الأمر بشخصية جزائرية تسعى وتساهم لحل النزاعات لفائدة البلاد"، مضيفا "من باب الاحترام على الأقل، يجب الاعتراف بالدور الذي قمت به قصد المساهمة في تلطيف الأجواء بين الفاف والكاف على خلفية الأزمة التي اندلعت بينهما قبل فترة".

حاولت إشعار الوزير بالخطر لكنه لا يرد على اتصالاتي

وتابع مازار "منذ أشهر وأنا أحاول الاتصال بوزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي الذي أعرفه شخصيا منذ مدة طويلة، لقد أردت أن ألفت انتباهه إلى خطورة الوضع، وما قد يتسبب في ضرر للرياضة الجزائرية وللبلاد بشكل عام، بسبب المشاكل و الانسداد الحاصل بين قطاعه ومختلف الهيئات الرياضية، لقد حاولت التدخل بصفتي مواطن جزائري مسؤول على هيئة دولية معترف بها لكنني لم أتلق أي رد من الوزير"، وأردف مازار"ساهمت في حل الأزمة التي اندلعت بين الفاف والكاف بخصوص ملف ولد زميرلي لعضوية تنفيذية الكاف، وكذا العقوبة التي كانت محتملة على رئيس الفاف،لقد كان هناك خطر حقيقي يمس بسمعة الجزائر والإساءة إليها".

وأضاف"هناك الكثير من القضايا التي تخص الرياضة الجزائرية، وبصفتي رئيس الاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي، التقيت الكثير من المسؤولين على المستويين القاري والعالمي، وعلمت منهم بأن هناك مشاكل كثيرة بين وزير الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية،وبين الوزير نفسه وبعض الاتحاديات، وبلغ هذا الأمر مسامع الهيئات القارية والدولية وكلها تحاول معرفة ما يحدث، هم يتابعون الوضع عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، هم لم يشككوا فقط في وجود انسداد أو تدخل بل يملكون معلومات عن حقيقة ما يحصل في الرياضة الجزائرية" وتابع محدثنا "تصلنا يوميا رسائل من عدة أطراف سواء صحفيين، مواطنين أو مشجعين، ولكنني أضع دائما حاجزا وأحاول أن لا تؤثر هذه الأمور على سمعة الرياضة الجزائرية،ولكن بعد تطور الأمور وتحولها إلى مصدر خطر، تأكدت بأن هناك امكانية لتعرض الهيئات الرياضية الجزائرية للعقوبة".

وأبرز مازار "حاولت لقاء الوزير عدة مرات وكلمته في الهاتف وأرسلت له رسائل نصية، وعبر الأمانة العامة للوزارة، وفي كل مرة كنت أؤكد له على ضرورة عقد لقاء للحديث عن القضايا والملفات التي بإمكانها أن تضر الرياضة الجزائرية، لأنني لاحظت بأن اسم الوزير يرد في كل مرة في الوثائق والمعلومات التي تصل الهيئات الرياضية الدولية، لكنه لم يرد عليّ"، وأضاف "وفي الفترة الأخيرة اكتفى بالرد علي بشكل مقتضب وأنا أعتبر تجاهله لاتصالاتي ومراسلاتي استهزاء منه لشخصي، حتى أنني لمست مرة رد فعل غريب منه، حيث أنه لما تنشر الصحافة موضوعا عن رئيس اللجنة الأولمبية يقوم بإرساله لي، ومن جهة أخرى لا يرد على طلباتي؟؟".

مسؤولو الكاف فاجأوني بما حدث في قضية ولد زميرلي وتصرفات زطشي، وفيما يخص قضية الملف "اللغز" لترشيح ولد زميرلي لعضوية تنفيذية الكاف، قال مازار"عندما برزت قضية ولد زميرلي إلى السطح، ومن من منطلق منصبي كرئيس للاتحاد الدولي لمحاربة الفساد الرياضي قررت متابعة القضية عن قرب،وتحصلت على عدة معلومات، ولما تأكد لقائي مع رئيس الكاف أحمد أحمد يوم 13 جانفي بالمغرب في اطار اجتماع رسمي بين الكاف والهيئة التي أرأسها، حاولت الاتصال بوزير الشباب والرياضة مجددا وكذا رئيس الفاف خير الدين زطشي، قمت بالأمر بعدة مرات، لكنهما قابلا ذلك بالصمت وعدم الرد عليّ، رغم أنني كنت أريد مشاورتهما وإشعارهما بخطورة الوضع".

وأضاف"سافرت إلى المغرب يوم 11 جانفي، والتقيت مع بعض أعضاء المكتب التنفيذي للكاف، ولمست منهم استياء وغضبا عارمين من زطشي، أردت معرفة ما يحدث بالضبط، وأخبروني بأنهم مستاؤون من تصرف زطشي ورد فعله العنيف تجاه الأمين العام للكاف، المصري عمر فهمي، على خلفية رفض الكاف لملف ترشيح ولد زميرلي"، وأردف "بعدما التقيت أعضاء الكاف في اجتماع رسمي، تحدثنا عن نقاط جدول أعمال الاجتماع بشأن علاقة الكاف بالاتحاد الذي أشرف عليه، وعند نهاية الاجتماع طلبت من أحمد أحمد أن أعرف حقيقة الخلاف القائم بين الكاف والفاف وكذا حقيقة ما حصل فعلا في ملف ولد زميرلي، وقالي بصراحة:أنا مندهش لعدم ترشيح مسؤول جزائري، كون الأمر يتعلق ببلد كبير مثل الجزائر، والأمر الذي فاجأني أكثر، هو أن مسؤولي الفاف كان لديهم الوقت لإرسال الملف عبر البريد العادي، ولكنه تأخر كثيرا، فضلا عن رد الفعل العنيف لزطشي تجاه الأمين العام،".

و قال مازار بأنه حاول الدفاع عن موقف رئيس الفاف، قائلا "لاحظت بأن الضغط كان مرتفعا جدا ضد الفاف والجزائر، وتمكنت من إذابة الجليد وإقناع مختلف الأطراف بضرورة تجاوز هذا الخلاف واستجابوا لذلك، وبعدها وجه لي رئيس الكاف طلبا قال لي فيه: أبلغ سلامي للسلطات الجزائرية وللجزائر التي أحبها وأحترمها حكومة وشعبا، يجب عليهم أن يعلموا بأن الكاف ورئيسها لم يخطئوا أو يقصّروا في حق الجزائر".

هكذا أفلت رئيس الفاف من العقوبة..

وقال مازار بأنه وبعد ذلك، بلغته معلومات مؤكدة عن وجود مقترح من لدنة الانضباط للأعضاء المكتب التنفيذي للكاف حول معاقبة زطشي، وقال"لقد راسلت الوزير ورئيس الفاف على جناح السرعة كي أعلمهما بما يحصل، وتلقيت أخيرا اتصالا من زطشي وأخبرته بأن هناك أطراف تريد رأسه و تسعى لتحطيمه، وأشعرته بأنني حضرت له الأرضية اللازمة قصد إذابة الجليد بينه وبين رئيس الكاف، لقد نصحته أيضا أن يسافر إلى المغرب لحضور الجمعية العامة، مبكرا كونها فرصة للقاء رئيس الكاف و أعضاء المكتب التنفيذي، وتلطيف الأجواء"، مضيفا "طلبت منه تفادي الدخول في أزمة معهم، وقلت له: لن تخسر شيئا عندما تلتقي أحمد أحمد، وتطلب منه اعتذارا وتبرر له رد فعلك تجاه الأمين العام، قلت له لا تتركهم يجبرونك على تقديم اعتذارات علنية حتى لا تضع نفسك والجزائر في حرج أمام الرأي العام، وقلت له بأن رئيس الكاف شخص طيب ورائع وهادئ وشخصية محترمة، وأكد لي قائلا: سأتصرف في الموضوع وسأعمل على خل هذه المشكلة ودياّ، لكنني لن أعتذر علنيا ولو كلفني ذلك منصبي".

وتابع محدثنا "قام أحمد أحمد باستقبال زطشي كغيره من رؤساء الاتحادات الإفريقية في اليوم الموالي للجمعية العامة العادية للكاف، وأخبرني بفحوى ما حدث بينهما، وأنا بدوري طلبت منه فتح صفحة جديدة بين الفاف والكاف، لقد قلت له بأن الأمور صعبة كثيرا على مستوى كواليس الهيئة الإفريقية و بأنه يحتاج لسنوات حتى يعزز مكانة الجزائر و يفرض مكانة الفاف فيها".

واستغرب مازار الأحاديث التي راجت مؤخرا عن عدم وجود "تهديد" حقيقي لمعاقبة رئيس الفاف وقال "لا يجب أن نكذب على الناس ونقول بأنه لم يكن هناك مقترح لمعاقبة رئيس الفاف، أؤكد لكم بأن هذا الأمر كان واردا، وكان يتعلق برد فعل زطشي العنيف تجاه الأمين العام وليس لسبب أخر"، مضيفا "رئيس الكاف قال لي بصريح العبارة: لم أفهم كيف لم ترشح الفاف رئيسها لعضوية المكتب التنفيذي، بخلاف كل الاتحادات الأخرى، المكتب التنفيذي مكوّن من الرؤساء، والفاف أرسلت ملف نائبها الثاني".

 الهامل وروراوة ساهما في تلطيف الأجواء بين الفاف والكاف

و كشف مازار عن دور أطراف أخرى ساهمت في تلطيف الأجواء بين الفاف والكاف، وقال بأنه يتحدى أي طرف أن يثبت العكس"هناك شخص أخر ساهم في حل المشكلة، وهو الجزائري الهادي هامل، لقد قمت رفقته بالمستحيل لأجل تفادي العقوبة"، مضيفا "للأمانة، حتى رئيس الفاف السابق محمد روراوة لعب دورا في ذلك، بعد أن قام بتمرير رسالة لرئيس الكاف وبعض مساعديه بخصوص تفادي تسليط عقوبة على الجزائر، وطلب عدم إعطاء القضية أكثر من حجمها، وعكس ما يشاع هنا وهناك بأن روراوة يعمل ضد المكتب الحالي للفاف، فإنني أشهد بأنه وبعد انتخاب زطشي على رأس الفاف، طلب من بعض رؤساء الاتحاديات مساعدته كونه شابا وحديث العهد بالتسيير على مستوى الهيئات الرياضية".

الوزير تجاهلني وكلف مسؤولا أجنبيا بدعوة أنفانتينو وأحمد إلى الجزائر

وفي الأخير عبّر مازار عن أسفه إزاء مواقف وزير الشباب والرياضة تجاه ما حدث في القضايا المكورة، قائلا "أتساءل لماذا يعير وزير الشباب والرياضة أي اهتمام لنداءاتنا، وأنا متفاجئ كون أحد المسؤولين الأجانب أكد لي بأن الوزير نفسه طلب منه توجيه دعوة لرئيسي الفيفا والكاف قصد زيارة الجزائر.. أنا متأسف كونه طلب ذلك من أجنبي، رغم أنني جزائري وقادر على القيام بهذا الأمر، لماذا يتجاهل الوزير ابن بلده ويقزّمه رغم أنه يرأس هيئة عالمية مهمة جدا؟"


التعليقات(10)

  • 1
    عبد الحق جزائري 2018/02/13
    زطشي و الوزير و رابح ماجر هؤلاء يعاملون الاشخاص بعنف وكل شخص يقف ضدهم فهم فتصدر منهم كلمات غير اخلاقية فهم يحتاجون الى تدريسهم مادة اخلاقيات المهنة يهدمون صورة الجزائر الذين تركوها الاولون مثل روراوة
  • 2
    Sniper Dz 2018/02/14
    توصلت إلى نتيجة أن الوزير ولد علي وزطشي قليلو الخبرة والتسيير وصبرنا عليهم بزاف وعليهم أن يستقيلوا أو يقالوا فوراً.لأن الجزائر أكبر منهم ...وعندي شئ أضيفه صرح مزار في قناة خاصةقبل يومين أن قرجع رئيس إتحادية مروكية عندو حقد دفين على كل جزائري مايحبهمش يأخذو أي منصب في كاف !!!مرض نفسي ربي يشفيه
  • 3
    الجزائر 2018/02/14
    روراوة شوف كي دير انا ماعندي ماندير شكرا مازار ..روراوة الهادي هامل والى كل الشرفاء
  • 4
    REDA ALGER 2018/02/14
    Comme il est grand Mr Raouraoura malgré tous le mal li darouh fih , c lui qui a sauvé Zetchi d'une sanction de la CAF ,

    Ahmed Ahmed a affirmé à des proches que j’ai fait l’impasse sur cette sanction pour Raouraoura , Mais ce dernier comme d’habitude ne vante jamais ces services a l’opinions c’un homme complètement diffèrent des autre algériens,
  • 5
    Mohamed 2018/02/14
    هو رئيس العصابة يعلم بالامر الخطير ومن بعد

    الان الامر الخطير قوله للصحافة والشعب ان كنت صادق و وطني
  • 6
    Bary Algérie 2018/02/14
    Voilà la preuve que ce ministre et son protégé Zetchi ne font pas confiance aux algeriens malgres tout les discours qu'il font quotidiennement sur la primauté du national et.Mais la verité est là ils meneront le foot-dz à la derive et le ministre menera le sport algerien à la catastrophe. L'Algerie doit parmis les 1eres nations sportives et non se contenter de qq medailles de 5ieme zone, notre place est pari les meilleirs.Bravo Mr Mazar d'avoir retabli la verité concernant Mr Raouraoua sur son r
  • 7
    LARBI DZ algeria 2018/02/14
    كل من يخدم الجزائر مرحبا به
  • 8
    عبدو 23 عنابة 2018/02/14
    منذ مجيء الوزير وحال الرياضة في سقوط حر.. لماذا كل دور الجوار تتمتع بمسؤولين ذوو وطنية عالية يعملون بجد لأجل رفع راياتهم الوطنية في المحافل الدولية وخير مثال غونس التي ترشحت لنهائيات كأس العالم ونالت بطولة إفريقيا لكرة اليد رغم الأوضاع الصعبة التي يعيشونها.. لماذا في يقدم المؤولون الحزائريين مصالحهم الخاصة على مصلحة الوطن..
    صار الأمر لا يطاق وعلى الوزير أن يرحل لأنه سبب كل أمراض الرياضة الجزائرية.
  • 9
    حفيظ حفيظ سطيف 2018/02/14
    نار روراوة ولا جنة زطشي
  • 10
    عادل البرج 2018/02/14
    هذا الذي يدعى ولد علي وكانه جيء به لتهديم كل ما بني . لم يترك اتحادية والا ادخل انفه فيها وياريت للصلح بل للفتنة والاختلاف . الفريق الوطني اصبح نادي حي وبمدرب لاعلاقة الاتحادية لاصلاحيات ولا شيء . ولدعلي لاتصلح لشيء ...مكانك بيتك.
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: