ينتظر لاعبو اتحاد الحراش أن تدفع اللجنة المسيرة للفريق أجرة شهر أو شهرين على الأقل، إضافة إلى منحة التعادل أمام شباب قسنطينة الخميس على أكثر تقدير، أي عشية مواجهة اتحاد العاصمة، لحساب الجولة الـ 20 من الرابطة المحترفة الأولى "موبيليس"، خاصة أن الجميع بات يعلق آمالا كبيرة على الوعود التي أطلقها رئيس "الديريكتوار"، محمد العايب، قبيل مواجهة شباب قسنطينة في الجولة الفارطة.

يحدث هذا في الوقت الذي باتت فيه قضية المستحقات الشغل الشاغل بالنسبة إلى زملاء حاج بوقش، الأمر الذي أثر سلبا على تحضيرات الفريق لمواجهة "الداربي" أمام اتحاد العاصمة، وما زاد الطين بلة هو "تخوف" المجموعة والمدرب عزيز عباس على حد سواء من مخالفة العايب وعوده، ومن ثم تكرار سيناريو الخسارة أمام أولمبي المدية على ملعب 1 نوفمبر 1954 بالمحمدية، حيث سقطت "الصفراء" بثلاثية مقابل هدفين.

يشار إلى أن المدرب الجديد للحراش، عزيز عباس، في آخر حوار له مع "الشروق" أشار إلى قضية المستحقات ضمنيا، عندما لمح إلى ضرورة أداء كل عنصر في اتحاد الحراش لدوره على أكمل وجه من أجل إنقاذ الفريق من السقوط في نهاية الموسم الحالي.

وفي سياق آخر، سيعرف "الداربي"، المقرر الجمعة، عودة ملال إلى التشكيلة الحراشية بعد العقوبة التي سلطت عليه، إثر تلقيه البطاقة الحمراء في مواجهة أولمبي المدية، الأمر الذي سيمنح الطاقم الفني حلولا جديدة على مستوى الخط الأمامي، وسط احتمال كبير لغياب بن رقية بسبب عدم تماثله للشفاء من الإصابة التي يعاني منها في الفخذ، في وقت تبقى فيه مشاركة متوسط الميدان بلحسين غير مؤكدة أيضا بداعي الإصابة التي يشكو منها في الساق.


التعليقات(0)

اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: