سقط المهاجم الدولي الجزائري، ياسين براهيمي وفريقه بورتو البرتغالي على أرضهم وأمام جمهورهم، أمام نادي ليفربول الإنجليزي ونجمه محمد صلاح، بخماسية نظيفة في مباراة ذهاب الدور ثمن النهائي من كأس رابطة أبطال أوروبا التي احتضنها ملعب الدراغاو.

 وأدى براهيمي وزملاؤه أسوأ مباراة لهم، تاركين المجال لثلاثي هجوم ليفربول محمد صلاح وصاديو ماني وفيرمينيو الذين تداولوا على تسجيل الخماسية، ثلاثة منها كانت للسنيغالي ماني.

 في المباراة الثانية، أثبت حامل اللقب ريال مدريد الإسباني، أنه كبير في رابطة الأبطال الأوربية ودافع عن لقبه بشراسة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها على صعيد الدوري المحلي، مستغلا سذاجة مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي أوناي إيمري وفلسفته العقيمة، حيث فاز عليه بثلاثة أهداف لواحد.

 ورغم أن الملكي لم يلعب جيدا إلا أنه عرف كيف يكرم وفادة الفرنسيين، لكنه تحلى بالإرادة والروح القتالية، ونجح زيدان بامتياز في تغييراته والخطة التي طبقها ليفتك فوزا مستحقا، في ظل التغييرات الساذجة التي قام بها نظيره في "البياسجي".


التعليقات(1)

  • 1
    yezemri France 2018/02/15
    من اين لكم بهذه العناوين هل هي ملاكمة حتى ثقولون سقط فلان امام فلان بل قولوا سقط بورتو امام ليفربول لانها الحقيقة براهيمي ليس بورتو
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: