سيكون مولودية الجزائر، الجمعة، أمام منعرج حقيقي في بطولة الموسم الحالي، حين يستضيف الرائد شباب قسنطينة بملعب 5 جويلية الأولمبي بداية من الساعة الخامسة مساء، في إطار الجولة الـ20 من الرابطة المحترفة الأولى.

وتعتبر مواجهة اليوم بين "العميد" و"السياسي" بـ6 نقاط للفريقين، لكون العاصميين يحتلون المركز الرابع مناصفة مع اتحاد العاصمة برصيد 30 نقطة، وعلى بعد 9 نقاط عن الرائد شباب قسنطينة.

وسيكون الضغط كبيرا على أصحاب الأرض الملزمين بإدارة اللعب وفرض منطقهم فوق ميدانهم وأمام جماهيرهم، من أجل تحقيق الانتصار لا غير للحفاظ على كامل حظوظهم في المنافسة على لقب البطولة، على اعتبار أن الخسارة أو التعادل سيبعدهم عن حسابات المنافسة على اللقب بنسبة كبيرة، لاسيما في ظل المقابلات الصعبة التي تنتظرهم بالبطولة.

وفضلا عن ذلك، فإن الفوز على شباب قسنطينة يعتبر أكثر من ضروري لرفع المعنويات قبل التحديات المقبلة، بداية من مباراة العودة من الدور التمهيدي في رابطة أبطال إفريقيا أمام نادي أوتوهو الكونغولي، المقررة يوم الأربعاء المقبل بملعب 5 جويلية الأولمبي، قبل الداربي أمام اتحاد العاصمة السبت القادم، ثم مباراة الدور ربع النهائي من كأس الجمهورية أمام مولودية وهران بذات الملعب، كل هذه المعطيات والمقابلات الصعبة التي تنتظر الفريق، جعلت المدير الرياضي كمال قاسي السعيد يقرر حرمان الطاقم الفني واللاعبين من الإدلاء بأي تصريح صحف قبيل أي مواجهة كانت تفاديا للضغط.

وشبه العديد من أنصار المولودية مباراة الجمعة أمام السياسي، بلقاء الموسم الماضي أمام وفاق سطيف بالملعب الأولمبي الذي خسره الفريق بهدفين لهدف واحد، ما جعل المولودية تخسر اللقب لصالح الوفاق في نهاية المطاف، وبالتالي، فإن أنصار المولودية وعبر مختلف صفحات الفريق بمواقع التواصل الاجتماعي حذروا من تكرار نفس السيناريو وطالبوا اللاعبين برفع التحدي وقهر "السياسي" حتى يحافظوا على كامل حظوظ النادي في إنهاء الموسم الحالي بطلا، وإهدائهم البطولة الـ8 للفريق في تاريخه.

وحضرت المولودية لهذه المواجهة في ظروف مريحة، رغم عودة رفقاء الحارس فوزي شاوشي بهزيمة قاسية من الكونغو أمام نادي أتوهو المحلي بنتيجة 2/0، حيث سرعان ما تجاوزوا آثار هذه الهزيمة مباشرة بعد عودتهم إلى التدريبات الثلاثاء الماضي، وهذا بعد الخطاب التحفيزي للطاقم الفني للفريق بقيادة الفرنسي بيرنار كازوني.

ووجه المدرب كازوني الدعوة إلى 19 لاعبا تحسبا لهذا اللقاء، على أن يستبعد لاعبا صبيحة اليوم، قبل الإعلان عن التشكيلة الأساسية، وقد عرفت هذه القائمة عودة متوسط الميدان الملغاشي أمادي بالإضافة إلى المالي دينغ، فضلا عن استبعاد اللاعب الشاب قاصدي الذي سيكون رفقة الفريق الرديف، المعني بمواجهة "السياسي" أيضا صباح اليوم بملعب بولوغين.

ومن المقرر أن يجدد كازوني الثقة في نفس العناصر التي لعبت اللقاء السابق أمام نادي أوتوهو، ماعدا إمكانية إعادة المالي دينغ إلى التشكيلة الأساسية على حساب قراوي، وأمادا في حال جاهزيته على حساب شريف الوزاني.


التعليقات(1)

  • 1
    Algerien algerie 2018/02/16
    يحرز محرز يا تونس ، و يكثر خير اهل الخير !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
اضغط مرتين على أي خانة كتابة لتظهر لوحة المفاتيح الافتراضية.
عدد الأحرف المتبقية 500

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة: